أخبــار محلية

الإثنين,18 أبريل, 2016
دار العلماء:لا وجود لمصاحف تحمل أخطاء بل 10 نسخ تضمنت خطأ بشريا

الشاهد_أكّدت دار العلماء في بلاغ الاثنين 18 أفريل 2016 عدم وجود لأي مصاحف للقرآن الشريف في تونس تحمل أخطاء باستثناء 10 نسخ تضمنت خطأ بشريا في تصفيف الصفحات وترتيب الكراسات، من مجموع 20 ألف نسخة طبعت منذ سنة 2005 إلى اليوم.

وردت دار العلماء في بيان اليوم على ما اعتبرته تصريحات مباغتة صادرة عن وزير الشؤون الدينية لوسائل الإعلام يوم الإربعاء 13 أفريل 2016 بخصوص المصحف الشريف الصادر عن دار العلماء، ومفادها ”دعوة وزارة الشؤون الدينية المكتبات إلى الامتناع عن بيع مصاحف طبعت في تونس”.

وجاء في البلاغ ”يوحي موقف وزير الشؤون الدينيّة بأن الأمر يتعلق بخطأ فادح وشنيع والحال أنه خطأ في ترتيب الصفحات في 10 نسخ، تمّ سحبها وتعويضها وذلك من مجموع عشرات الآلاف من النسخ الصحيحة، أي بنسبة ضئيلة جدّا لا تفوق 0,001 % وهو خطأ بشري مطبعي ولا يُعقل بالتالي تهويل الأمور،إذ لابد من تنسيب الأمر و إرجاع الأمور إلى نصابها بالنظر للعدد الضئيل جدّا من النسخ وهو ما أكّده الشيخ عثمان الانداري رئيس رابطة تونس الدولية للقرّاء والمقرئين وعضو لجنة مراجعة المصاحف بالمجلس الإسلامي الأعلى والذي أشرف على كلّ مراحل الاعداد والطبع… كان موقفه واضحا أنّه تابع و عاين حقيقة الأمور ثمّ أكّد صحّة وسلامة هذا المصحف الشريف”.