الرئيسية الأولى - كتّاب

الجمعة,13 مايو, 2016
دار التجمّع وهمس الحجر

الشاهد _  لم يبقَ منها سوى بناية واقفة تقاوم الإنهيار والسقوط …. بناية مهجورة يعبث بها الغبار منذ خمس سنوات . كانت في عصرها تغصّ بالمخبرين ومفعمة بالنشاط والحيوية …. وغرفها العتيقة بأثاثها المتعب كانت تحتوي على مئات التقارير والوثائق السريّة …. لكنها اليوم غادرت كلها بدون استئذان ، وبقي المكان يعبق برائحة التاريخ بما يحمله من فضائع وأحداث مرعبة لطّّخت أغلبها بالدماء والخيانة ، لتصبح شاهد إثبات وعنوانا لجريمة دولة . حينَ تقف أمامها تشعر بأنّك أمام قلعة هادئة وجميلة…. وبوّاباتها لا ينقصها سوى حرّاس لتستأذن بالدخول …. لكن في حقيقتها لم يبق منها سوى حجارة فقط …. حجارة تحكي قصة غرف سريّة كانت هناك ، وبقايا أرشيف حزين أتلفه الغدر. جئت اليوم لأسألها عن حالها …. لكني لم أجد فيها سوى حكايات تتناقلها الألسن عن زمن مضى …. فتغوص ذاكرتي في بحر الحيرة …. ويأخذني شعور بالحزن والأسى عن القلعة التي ركبت عربات الزمن في لحظة فارقة وهربت بذاكرة شعب إلى النسيان ! تبدو اليوم وهي حزينة أمامي …. وكأنها تحدثني عن أيام مجدها …. فيفيض كل شيء فيها بالبوح …. خدم من كلّ الأصناف ، و”قوّادة ” من مختلف الأعمار ، وآلة إعلاميّة مجنّدة بالكامل ، وتقارير كثيرة تتوافد عليها من كلّ الجهات ، وأموال ، وهبات ، وصفقات مشبوهة ، وسهرات ليليّة صاخبة ! استوقفني فجأة فقدان لافتتها ، فرحت أحاورها بكلمات مبعثرة وقد بدا التساؤل يحفر في نفسي بعمق .,,, فلامست شجى صوتها وهو يكلمني : أيعقل أن أكون أنا الخائنة الوحيدة في هذا الوطن ؟ ….قلت : ربما لأن المكان كان مؤثثاً بالفراغ …. صغت إليّ باهتمام …. ثمّ حاولت أن تبتسم …. إلاّ أن وجهها كان حزيناً جداً وغارقاً بالألم …. فهزّت رأسها دلالة الأسف …. وبدأت تتكلم بصوت مفعم بالحزن …. لماذا أصبح الحديث فقط عن خيانة الحجر؟؟ …. ثمّ توقّّفت عن الكلام …… فبدا صوتُ جليٌ يصرخ بداخلي …. وتتراصف معه جميع الأسماء في مخيلتي …. أردت أن أذكرها جميعا …. أظنّ لا حاجة لنا بها …. فالكلّ يعرفها …. وقد عادت من جديد ! وبينما كانت الأفكار تأخذني بعيدا …. تناهى إلى مسامعي همس …. فألتفتّ خائفا …. أيكون أحدهم قد استرق السّمع ليأخذني إلى الماضي ….. لكنّي كنت واثقا بأنّ رياح الثورة قد مرّت من هنا …. نظرت خلفي إلى السّاعة….. فليسَ في مكانهِا …. عدتُ ببصري إليها …. فلم أجدها ….. لقد اختفت ؟ التفت مرّة آخرى ….. فلم أجد أمامي سوى تمثال …… تمثال يحكي قصّة مغلّفة بغلاف من الأوهام …. ومن جلسته عرفت أنّه الزعيم …. فاستدرت وبشكل غير إرادي لأُتابع ما جئت من أجلهِ….. فلم أجد سوي لوحة مرسومة، تزين قلاع الهجر الموحشة على ضفاف أنهار السّراب

نورالدين الخميري ـ ألمانيا