أحداث سياسية رئيسية

الإثنين,15 أغسطس, 2016
خيار الشاهد تقديم اسماء له ليقوم هو بتوزيعها على حقائب وزارية، خاطئ وعدم مراجعته قد يدفع لاتحاد الوطني الحر الى المعارضة

الشاهد_إقال رئيس الكتلة البرلمانية للاتحاد الوطني الحر طارق الفتيتي، أن أراء أعضاء المكتب السياسي للحزب اثر المداولات التي سبقت النقطة الاعلامية ودامت أكثر من 3 ساعات، دون اتخاذ قرار واضح حول المشاركة في حكومة الوحدة الوطنية من عدمه، كانت متباينة، مما أدى الى اقرار أن يبقى اجتماع المجلس بحالة انعقاد دائم، ليتم اتخاذ قرار واضح بناء على المستجدات التي ستبلغهم.
وأوضح الفتيتي في تصريح لموقع الشاهد، أن الاتحاد الوطني الحر عبر منذ البداية عن رفضه لتمشي رئيس الحكومة المكلف يوسف الشاهد، بتقديم اسماء له ليقوم هو بتوزيعها على حقائب وزارية، معتبرا أن الافضل تقديم الوزارات التي ستمنح لكل حزب لتكون له دراية كافية بالشخصية الأكثر كفائة واختصاصا لتولي مهام كل وزارة.

وأكد محدثنا أنه امام هذه الضبابية التي تحف بالمرحلة الثانية من حكومة الوحدة الوطنية والمتمثلة في مرحلة الهيكلة ضبابية، فإن الاتحاد الوطني الحر يعتبر ان الخيار الذي ينتهجه رئيس الحكومة خاطئ وقد تم اعتماده من قبل وأثبت فشله، وقرر ان يترك الفرصة للرئيس المكلف لمراجعته واعتماد التمشي الافضل.
وبين رئيس الكتلة البرلمانية للاتحاد الوطني الحر أن أغلبية أعضاء الكتلة تتجه نحو عدم المشاركة في الحكومة وبالتالي التواجد في المعارضة، مشيرا في ذات السياق الى وجود تباين في الاراء لم يحسم بعد فهناك من يفضل مساندة الحكومة دون المشاركة فيها، وهناك من دعا إلى ضرورة المشاركة في الحكومة لكن بشروط.