وطني و عربي و سياسي

الإثنين,11 يوليو, 2016
خلف ستار حفتر.. تسريبات تكشف عن قواتٍ غربية بقيادة فرنسا ودعمٍ من دول عربية في بنغازي شرق ليبيا

الشاهد_ أكدت تسجيلات مسربة للملاحة الجوية يوم الجمعة ما نشرته النسخة العربية لهافنغتون بوست عن وجود غرفة عمليات عسكرية غربية تحت قيادة فرنسية، وبدعم عربي، في بنغازي شرق ليبيا.

تساعد غرفة العمليات الجنرال خليفة حفتر في حملته لانتزاع شرق ليبيا من المجموعات المسلحة التي أعلنها “مجموعاتٍ متطرفة”، رغم رفضه الانصياع لحكومة التوافق الوطني الليبية التي أعلنت منذ عدة أشهر برعاية الأمم المتحدة.

تم تسريب التسجيلات لموقع إلكتروني مقره لندن يدعى ميدل إيست آي وقد سجلت في قاعدة بنينة الجوية الليبية، والتي تعتبر أهم القواعد العسكرية التي يسيطر عليها حفتر.

“صباح الخير يا بنغازي”

يتحدث الطيارون ومسئولو الملاحة الجوية في تلك التسجيلات المسربة بالعربية والإنجليزية، بلكنات بريطانية وأميركية وفرنسية وإيطالية.

تدور معظم المحادثات في إطار الاتصالات العادية للملاحة الجوية. يقول أحد الرجال بلهجة بريطانية، “صباح الخير يا بنغازي، أسكوت 9908”

“أسكوت 9908، فقط نريد إخبارك أنك على اتصال مع مطار بنغازي”

يتخذ الأميركيون لأنفسهم رموزاً باسم السيارات الأميركية الكلاسيكية: برونكو 71، موستانج 99.

قال أحد الأميركيين في اتصال آخر “عذراً سيدي، الراديو لا يعمل جيداً” أما الفرنسيون والإيطاليون فقد كانوا يقومون بإدارة الملاحة الجوية وبرج التحكم نفسه.

خلف الستار

وفقاً لمصدر هافنغتون بوست عربي، تتكون غرفة العمليات من بهو رئيسي وغرف أخرى تمتلئ بالأجهزة الإلكترونية والحواسيب والشاشات التي تظهر صوراً حية من مواقع مختلفة من مدينة بنغازي على مدار 24 ساعة في اليوم. تتصل هذه الأجهزة بطائرات بدون طيار تجوب الشوارع ليلاً نهاراً.

تعمل غرفة العمليات والتحكم منذ الأسبوع الثاني من فيفري 2016، وفقاً للمصدر، تحت إشراف الفريق الفرنسي الذي بدأ بإدارة غرفة العمليات منذ 14 فيفري 2016.

وحسب المصدر، فإن الفرق الأجنبية التي تعمل داخل غرفة العمليات تتكون من 40 فرقة من فرنسا وإيطاليا مهمتها قيادة غرفة العمليات، و15 فرقة من بريطانيا لجمع المعلومات، و10 فرق من الأردن يدربون قوات حفتر و4 من الإمارات. كما أضاف المصدر أن هناك مجموعة من ضباط البحرية الأميركية في القاعدة، ولكن لم يفصح عن دورهم.

القليل من القادة الليبيين يحق لهم دخول مركز العمليات، منهم عبد السلام الحاسي، الذي يعمل كمنسق بين قوات حفتر والفريق الدولي.

الصراع الدائر

تحاول الحكومة المدعومة من الأمم المتحدة ترسيخ سلطتها في طرابلس، لكنها تواجه منافسة من حفتر الذي يرفض الخضوع لها.

وقد صرح حفتر أن قواته “لن تنضم أبداً” إلى حكومة الوحدة الوطنية قبل حل المليشيات الموالية للحكومة.

ودعت اتفاقية الوحدة التي أبرمت في ديسمبر 2015 إلى إنهاء الانقسام بين الحكومتين المتنافستين، ولكن حفتر علق على دعوات المصالحة مع حكومة السرّاج قائلاً: “قبل كل شيء، ليس هناك ما يربطنا بالسراج في الوقت الحالي، حيث أن المجلس الرئاسي الذي يرأسه السراج غير معترف به من قبل البرلمان (الذي مقره في الشرق).”

يقود حفتر ما يعرف باسم قوات الجيش الليبي الوطني، ولكن دوره في أي قوة عسكرية وطنية، كوزير للدفاع أو قائد جيش، كان مشكلة مثيرة للجدل تواجه محاولات تحقيق الاتحاد.

على مدار عامين، شن حفتر حملات حول بنغازي، أكبر مدن الشرق الليبي، ضد معارضيه الذين يرونه كشخص مدعوم من مصر والإمارات ويمثل بقايا النظام القديم، ويطمع في الرئاسة.

تعتبر درنة، شرق بنغازي، نموذجاً للصراع الدائر في ليبيا. فقد شن حفتر سلسلة من 4 ضربات جوية يوم السبت التاسع من جويلية، وفقاً لشهود عيان، مما أدى إلى وقوع 10 إصابات في صفوف المدنيين بالإضافة إلى تدمير العديد من المنازل.

الضربة الجوية

على الأقل في جزء واحد من التسجيلات المسربة، يوجد تنسيق واضح لإحدى الضربات الجوية لهدف بالقرب من بنغازي.

يسمع صوت أحد الطيارين يتحدث بالعربية في التسجيلات المسربة قائلاً، “تم التعامل مع الهدف الأول”

كان يقصف منطقة سوق السمك الشهيرة ببنغازي، التي شهدت معركة حاسمة على الأرض في أثناء ثورة 2011، وبين قوات حفتر ومقاتلين إسلاميين منذ عام 2014.

كان الهدف هو تحالف قوى إسلامية تسمى بمجلس شورى ثوار بنغازي، ولا ينتمي أي منها إلى تنظيم الدولة الإسلامية. ورغم أن التحالف يضم قوى مثل أنصار الشريعة، المجموعة التي تعتبرها كل من الأمم المتحدة والولايات المتحدة وبريطانيا وتركيا منظمة إرهابية، إلا أنه يضم أيضاً شهداء 17 فبراير، التي يقال أنها ممولة من قبل وزارة الدفاع في طرابلس.

بعد عدة ثوان، تحدث الطيار الناطق بالعربية مجدداً “تم التعامل مع الهدف الثاني وجارٍ التوجه نحو الهدف الثالث إن شاء الله”.

فرد عليه مسئول الملاحة الجوية مشجعاً، “تقدم”.

ثم قال الطيار “تم التعامل مع الهدف الثالث”.

ما تم تسجيله في تلك التسريبات يؤكد أن دور غرفة العمليات لا يقتصر على المراقبة فقط.

علق المتحدث باسم وزارة الدفاع البريطانية على تلك التسجيلات قائلاً “كما قلنا من قبل، تقوم القوات الجوية الملكية بتسهيل زيارة الدبلوماسيين والمستشارين العسكريين إلى ليبيا بصفة دورية”

وأضاف أن وزارة الدفاع لا تعلق على وثائق مسربة، وأنها لم تقم بقيادة ضربات جوية على ليبيا.

أما وزارة الدفاع الفرنسية فرفضت التعليق.

تأتي هذه الاكتشافات الجديدة أثناء انعقاد قمة الناتو في وارسو، مع ورود أخبار عن محاولة الاتحاد الأوروبي الحصول على دعم الناتو لتمديد عملياته البحرية في المتوسط لفرض حظر بيع السلاح إلى ليبيا.

هافينغستون بوست عربي