وطني و عربي و سياسي

الأربعاء,24 يونيو, 2015
خلاف مصري إماراتي ينهي مشروع العاصمة المصرية الجديدة

الشاهد_ألغت الحكومة المصرية مذكرة التفاهم الموقعة بينها وبين رجل الأعمال الإماراتي محمد العبار، حول إنشاء العاصمة الإدارية الجديدة المصرية، فيما تدرس جهات سيادية تداعيات إيقاف المشروع على الرأي العام.

وقالت صحيفة “المصري اليوم” في مانشيتها للعدد الصادر الأربعاء، بعنوان: “الحكومة تلغي مذكرة تفاهم العاصمة الجديدة مع “العبار”، إن مشروع العاصمة الإدارية الجديدة توقف بسبب خلاف في وجهات النظر بين الحكومة والعبار الذي أسّس شركة كابيتال سيتي لتنفيذ المشروع، ووقّع مذكرة تفاهم بحضور السيسي على هامش المؤتمر الاقتصادي السابق في شرم الشيخ، جنوبي سيناء.

وأخفقت المفاوضات بين الطرفين المصري والإماراتي بسبب إصرار الحكومة على تأمين تمويل خارجي للمشروع بعيدا عن البنوك المصرية، في حين رفض العبار إدخال شركة “إعمار” التي يترأس مجلس إداراتها كضامن لأي قروض يحصل عليها.

وتمسك العبار باستقلال كل شركة عن الأخرى، رافضا إدخال الشركة الإماراتية في أي مشروعات متعلقة بتنفيذ العاصمة خلال الآونة الحالية، وهو ما لم يحمّس الجهات الرسمية في القاهرة.

بالإضافة إلى ذلك، لم ينجح العبار في تأمين تمويل خارجي للمرحلة الأولى من المشروع بتكلفة 45 مليار جنيه، مقابل رفض رسمي بضخ أي أموال من شركاتها لتنفيذ المشروع، بحسب مذكرة التفاهم، موضحة أن المستثمر الإماراتي وعد الحكومة بتوفير سيولة مالية كبيرة لتنفيذ المرحلة الأولى التي كان يفترض أن تستغرق أقل من سبع سنوات.

أما من جهة الحكومة المصرية، فلم تخل الأرض المقترحة من الوحدات العسكرية، رغم إعلان القوات المسلحة أنها ستخليها بأسرع وقت لتسلمها للحكومة التي رصدت مخصصات مالية لتوصيل مرافق البنية التحتية للأراضي المخصصة للمشروع.

من جانب آخر، قالت صحيفة الوطن المصرية إن المذكرة لم تلغ، بينما ما زالت المفاوضات مستمرة، نقلا عن مصدر مطلع في وزارة الإسكان.

وقال المصدر لصحيفة الوطن إن مذكرة التفاهم مدتها تسعين يوما، وانتهت بتاريخ 15 حزيران/ يونيو، و”هذا التاريخ روتيني”، على حد تعبير الصحيفة.

ونقلت الصحيفة في تقرير لها عن مصدر مطلع في وزارة الاستثمار عدم صحة إلغاء مذكرة التفاهم، مؤكدة أن ذلك لم يصدر سواء عن الحكومة المصرية أو شركة “العبار”، لافتا إلى أن الأيام المقبلة ستشهد قرار المفاوضات النهائي.

كما نقلت الصحيفة عن مصادر من داخل مجموعة “العبار” الإماراتية، إن محمد العبار قرر الانسحاب من مشروع العاصمة الإدارية الجديدة الذي كان مقررا البدء فيه الفترة المقبلة، وأضافت المصادر في اتصال هاتفي لـ”الوطن” من الإمارات أن مستشاري المجموعة القانونيين تمسكوا بتعديل بنود العقد الذي أرسلته الحكومة المصرية لـ”العبار”، لذلك قرر الأخير الانسحاب من المشروع نهائيا على أن يبلغ الحكومة المصرية بالتوصيات القانونية التى استقر عليها فريقه القانوني الخاص بشركة “إيجل هيلز”.

ومشروع “العاصمة الجديدة” من أبرز المشروعات التي أعلنت عنها مصر خلال مؤتمر دعم الاقتصاد المصري، الذي انعقد في 13 آذار/ مارس الماضي في مدينة شرم الشيخ(شمال شرق القاهرة)، ويقع على بعد 45 كيلو متر من وسط القاهرة، ويركز التخطيط المبدئي للعاصمة الجديدة على أن تكون بؤرة للنشاط الاقتصادي.

وقال محمد العبار قطب العقارات الإماراتي الذي يرأس شركة إعمار العقارية، التي نفذت برج خليفة أعلى مبنى في العالم في دبي، إن التكلفة الإجمالية للمشروع المصري تبلغ نحو 300 مليار دولار، بحسب تصريحات سابقة له.