أهم المقالات في الشاهد

الأربعاء,11 نوفمبر, 2015
خلافات النداء تعطّل إجتماع تنسيقيّة الإئتلاف الحكومي منذ أكثر من شهر

الشاهد_ما تزال تطوّرات الخلافات و الصراع داخل حزب الأكثرية البرلمانية الذي يقوم الإئتلاف الحكومي نداء تونس تلقي بظلالها على المشهد السياسي العام بالبلاد خاصة مع وجود مؤشرات قطيعة داخلية بين صفّين إختلفا حدّ الصدام و التناقض التام بعد الأحداث الدراميّة التي شهدتها مدينة الحمّامات و تبادل العنف الذي أدّى إلى منع عقد إجتماع المكتب التنفيذي الذي كان طارئا.

جلّ المواقف الرسمية للأحزاب السياسيّة في البلاد تجمع على أنّ الصراع شأن داخلي يهمّ نداء تونس و أنّه لمآلاته إنعكاسات كبيرة على البلاد ككلّ بإعتبار دقّة الأوضاع الإقتصادية و الإجتماعية و الأمنيّة التي تعيشها تونس في الفترة الأخيرة من جهة و مع ضرورة إنجاح النموذج التونسي و جوهره التوافق الذي يبدو خيارا مستهدفا من داخل الإئتلاف الحكومي نفسه في الفترة الأخيرة فتقلبات الصراع في قيادة نداء تونس و التصريحات و التصريحات المضادّة مؤخرا كشفت وجود شقّ داخل الحزب ضدّ توجه عام للحزب نفسه و لأغلبية الطبقة السياسية في البلاد خاصة بعد تتويج رباعي الحوار الوطني بجائزة نوبل للسلام.

القيادي بحزب حركة النهضة، عجمي الوريمي أكّد في تصريح صحفي أن تنسيقية أحزاب الائتلاف، لن تجمتع اليوم الأربعاء، بسبب الخلافات الداخلية لحزب حركة نداء تونس، داعيا حزب النداء الى تجاوز خلافاته الداخلية حتى تتمكن التنسيقية من استئناف أشغالها بالانعقاد في أقرب الآجال مضيفا الاجتماع لا يكتمل إلا بحضور جميع الأحزاب المشاركة في عمل التنسيقية، مؤكدا أن مساندة عمل الحكومة يتطلّب دعما ومجهودا من قبل جميع مكونات الائتلاف الحاكم.

وللتذكير، فإن تنسيقية الائتلاف الحاكم الممثلة في حزب حركة نداء تونس وحزب حركة النهضة وحزب الاتحاد الوطني الحر وحزب أفاق تونس، لم تجتمع منذ أكثر من شهر، بسبب الأوضاع المتوترة داخل الكتلة النيابية لنداء تونس التي أعلن 32 نائبا نائبا منها إستقالتهم.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.