الرئيسية الأولى

السبت,6 أغسطس, 2016
خطير : لأول مرة منذ إعتصام باردو قيادي كبير في الجبهة يعلن عن امكانية تغيير المشهد السياسي في تونس بالانتخابات او “بــــــغيرها ” !

الشاهد – أكد قيادي الجبهة الشعبية جيلاني الهمامي أن المعارضة أخطأت حين قبلت بالمشاركة في الحوار الوطني وأنها ليست المرة الأولى التي تخطئ وإنما سبق وقامت بالعديد من الأخطاء ، وأشار إلى أن الجبهة مستعدة لمد يدها إلى من أخطأ من جديد ،” نحن مستعدين باش نتوجهوا للناس الكل بما فيهم الي غلط وإلا عمل حسابات غالطة وإلا غلطوه – أحزاب المعارضة الذين شاركوا في الحوار الوطني – ، هوما غلطوا وللأسف هذي غلطة تتعاود غلطوها وقت حمادي الجبالي وقت مهدي جمعة ، غلطوها في برشا مناسبات ، الغلطات هذية قاعدة تتكرر وإن شاء الله تكون هذية الغلطة الأخيرة ، لأن القضية في الأخير ما هياش مواقع متاع حكم ، تأخذ موقع متاع حكم شنو باش تعمل بيه؟” كما أكد أن الإستنتاجات التي وصلت إليها المعارضة المشاركة في الحوار اليوم ، وصلت إليها الجبهة منذ البداية ، وهذا الفارق بيننا وبينهم .


وعاد الهمامي للتذكير بأن المبادرة لم تكن بتلك النية التي أعلن عنها وإنما جاءت نتيجة خلافات وأزمة بين رئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة ، ونتيجة حسابات داخلية ، أرادوا التخلص من رئيس الحكومة لأسباب لا علاقة لها بالملفات التي تمت إثارتها مثل الأمن والفساد وغير ذلك ، وقال القيادي الجبهاوي أن السلطة لم تطرح برامج جدية وإنما طرحت كلاما عاما ، بن علي أبدع فيه أكثر منهم على حد قوله .


لكن أخطر ما قاله الهمامي هو حديثه على أن الجبهة لم تسارع إلى الاتصال بالشعب ليأخذ قرارا حاسما بتغيير المشهد السياسي في تونس سوى عن طريق الإنتخابات أو غيرها !!! وهي إشارة خطيرة إلى أن للجبهة أساليب وطرق للسلطة غير طريق الإنتخابات !