أخبــار محلية

الأربعاء,17 أغسطس, 2016
خطير: شاب يتعرض للتعنيف من قبل أعوان مركز سيدي البشير بالعاصمة… وصديقه يتحدث عن الواقعة

الشاهد_وجه أحد المواطنين رسالة على صفحته الشخصية على الفايسبوك مرفوقة بصور قال أنها صور التعنيف الذي تعرض له أحد أصدقائه على يد قوات الأمن العاملة بمركز سيدي البشير بالعاصمة .
وقال هذا الشاب أن صديقه الذي يدعى (ب.ض) ناشط تونسي من مواليد 1990 ، سجن في عهد الرئيس السابق بن علي على خلفية مواقفه السياسية وانه كان تحت المراقبة الإدارية (“S17″ و”S19”) حيث يلزم بإعلام القوات الأمنية بأي تحرك يقوم به ويمنع من السفر حتى أتت الثورة ليتمتع بالعفو التشريعي وليصبح إطارا في إحدى الوزارات لكن رغم ذلك فإنه بقي يعاني بعد الثورة منذ ظهور الإرهاب في تونس حيث كانت قوات الأمن تستدعيه في كل مرة ثم تطلق سراحه لعدم علاقته بالإرهاب بحسب ذات الرواية .
وأكد المتحدث أنه في العملية الإرهابية الإخيرة في بن قردان تم استدعائه صحبة والده لأنه أصيل المنطقة ثم أطلق سراحه مثل العادة.
وقال المتحدث أن هذا الشاب كان منذ يومين في منطقة باب الجزيرة بالعاصمة حوالي الساعة الثانية صباحا حيث تم إيقافه وطلب بطاقة تعريفه ليتم اعلامهم من قبل قاعة العمليات بأنه تحت المراقبة الإدارية “S 17” ليتم اقتياده لمركز سيدي البشير بالعاصمة، مشيرا إلى أن تعرض هناك لكل أشكال العنف والتعذيب باستعمال هراوات بسبب مطالبته بحقه في معرفة سبب إيقافه وإمكانية إستدعاء محامي بحسب رواية صديقه.
واكد الشاب أن صديقه وجهت له تهم محاولة تفجير زاوية سيدي البشير و نعت أعوان أمن بالطاغوت وبعض التهم الأخرى لكن المحكمة حكمت بعدم سماع الدعوى صباحا.