الرئيسية الأولى

الأحد,6 سبتمبر, 2015
خطير جدا ..لجان اليقظة في عهد التجمع يقررون من الإرهابي ومن البريء !

الشاهد_عادت السلطات المركزية والجهوية الى الاستعانة بــ”رجال” اليقظة او العناصر التي استعملها بن علي للوشاية بالمواطنين ، وأصبح التنسيق بين السلطات الجهوية وبين هذه الأدوات التي طالما نغصت عيشة المواطنين ، في اعلى مستوياته ، ويبدوا ان قرارات غير معلنة صدرت بإعادة ترميم الشبكة القديمة ورصدت مبالغ مالية طائلة لتلبية حاجياتهم وتسديد منحهم .

وان كانت تفاصيل الاتفاق او القرار لم يعلن عنها بعد ، او ربما تم إدراجها ضمن الإسرار التي لا يجب الإعلان عنها ، تماما كاتفاق السيد مرزوق مع واشنطن ، الا ان السلوك على الأرض يوحي بان العودة اكتملت ، وجماعة اليقظة اكملوا انتشارهم وتزودوا بالمعلومة وبخارطة التحرك ، والأرجح ان توصيات صدرت لهم بعدم الاجتهاد في إخفاء صفتهم الجديدة القديمة وبالتصرف على النحو السابق الذي الفوه مع بن علي ، لردع المواطنين ولتقديم صورة توحي بان الأمر تحت السيطرة .

 

 

وما يدل على ان يقظة الأمس لم تعد تستحي اليوم من اخفاء نشاطها المتجدد ، ذلك السلوك الفج الذي ينتهجونه ، الى حد ان بعضهم في المقاهي او المحلات او المساجد لا يتورع في تصنيف الناس وبصوت عالي ، “لا ..لا هذاك نهضاوي ..دعوة والتبليغ ما يخوفش..جماعة البوكت بوك بوك بوك..” هذه العبارات صدرت هذه الأيام وبالحرف من أشخاص كانوا في طليعة لجان يقظة بن علي .

 

الأخطر من ذلك بكثير ان بعضهم اصبح مرجعية لتصنيف المواطن الارهابي ، من عدمه ، وهم الذين عرفوا بامتهان الناس وابتزازهم والاستهتار بحرماتهم ، لذلك لا يستبعد ابدا ان يزجوا بأبرياء لمجرد امتناعهم عن تسديد فاتورة السلامة ، أو عدم انسياقهم وراء الابتزاز ، خطير وخطير جدا ان تصبح سلامة شبابنا بين أيادي لجان يقضة بن علي !!

 

نصرالدين السويلمي



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.