قضايا وحوادث

الخميس,9 يونيو, 2016
خرق الأخلاقيات .. سروال “سبونج بوب” يحرم لاعباً إيرانياً محترفاً من المشاركة في المباريات

الشاهد_ حرمت لجنة الأخلاقيات باتحاد كرة القدم الإيراني اللاعب “سوشا ماكاني” من اللعب لمدة ستة أشهر، وذلك بسبب نشر صورة له وهو يرتدي بنطلوناً (سروالاً) أصفر.

وتم إيقاف لاعب كرة القدم الإيراني المُحترف والذي يقوم بتمثيل المنتخب الوطني الإيراني، وذلك لمدة ستة أشهر من خوض المباريات المحلية بعدما تم نشر صورة له على شبكة الإنترنت وهو يرتدي ما تم وصفه بأنه بنطلون للشخصية الكارتونية “سبونج بوب ذي السراويل المربعة”، وفقاً لتقرير لصحيفة الغارديان البريطانية.

وفرضت اللجنة المسئولة عن ضبط الأخلاقيات الخاصة باتحاد كرة القدم الإيراني، هذه العقوبة على اللاعب “سوشا ماكاني” وهو حارس مرمى يبلغ من العمر 29 عاماً، ويلعب في نادي
طهران الأصيل “بيرسيبوليس”، وذلك بعد اعتبار أن البنطلون ذا اللون الأصفر الصارِخ والمُبَهْرَج غير لائق ولا مُلائم. حسب قولها.

وفي تعليقٍ لأحد أعضاء لجنة الأخلاقيات في تصريح لـ”فارزيش3″ عن الواقعة، قال إن “ماكاني” رفض الذهاب إلى الاتحاد لمواجهة التساؤل الموجه له بخصوص ذلك الأمر، على الرغم من أنه تم استدعاؤه، وقال “لقد أخذنا هذا القرار بسبب مظهره والتأثير الذي قد يتسبب به على المجتمع”.

انتهاك للخصوصية

“تمّ منع سوشا من اللعب لمدة ستة أشهر بسبب بنطاله الأصفر،” هذه هي عناوين الأخبار التي يمكنك أن تقرأها كعنوان رئيسي على “فارزيش3″، وكالة الأخبار الرياضية الإيرانية.
“سبونج بوب [وبنطاله] يتسبب في إيقاف ستة أشهر لسوشا،” هكذا قالت وكالة الأخبار الإلكترونية “أسريران”.

ويخشى الناشطون أن تتسبب الحساسية والحذر الزائد تجاه المظهر والملابس من جهة السلطات الإيرانية، في اقتحامهم وانتهاكهم للحياة الشخصية للأفراد.

فقد أثارت إحدى الصور للممثلة الإيرانية المشهورة، “تارانه أليوستي” الجدل، والتي تم التقاطها أثناء لقاء صحفي في طهران، وقد أثارت غضب المتشددين حيث أنها تُظْهِرها وهي تضع وشماً على ذراعها اليسرى يدعو لمساواة المرأة. وقام البعض بالمناداة بمنعها من الظهور على الشاشات.

وفي شهر ماي 2016 ، أعلنت وكالات الأخبار الإيرانية أن “ماكاني” والذي لعب مع المنتخب القومي الإيراني بكرة القدم في كأس العالم 2014، يخضع للتدقيق من قِبَل السلطات بسبب البنطلون الذي يرتديه.

ويبدو أن ربط ظهور “ماكاني” بما يشبه الشخصية الكارتونية الأميركية “سبونج بوب ذي البنطال المربع”، نشأ عن حقيقة أنه كان يرتدي بنطلوناً أصفر صارِخاً جداً.

فالشخصيات الخيالية الأميركية، مثل ميكي ماوس وباربي، ليس لها شعبية كبيرة بين السلطات الإيرانية، حتى إنه كانت المتاجر التي تبيع تلك اللعب يتم استهدافها في الماضي. وبالإضافة إلى كل ذلك، فإن القمصان الرياضية الخاصة بـ”ماكاني” كان يظهر عليها كلمة مكتوبة تعني شتيمة باللغة الإنجليزية.

وربما يعود السبب وراء كُل تلك التضييقات إلى أن السلطات كانت مهتمة بالصورة التي يظهر عليها الشخصيات العامة سواء في مجال الرياضة أو الثقافة، وخاصة ظهور هؤلاء الأشخاص على وسائل التواصل الاجتماعي.

إيرانيون يسخرون

أما بالنسبة للإيرانيين، فقد كانت ردة فعلهم مليئة بالغضب والتشكيك والسخرية تجاه قرار حكم تلك اللجنة.

أحد المستخدمين أطلق فكاهة ساخرة عبر “تويتر” تقول إن “ماكاني” كان محظوظاً لأنه لو ارتدى الشورت القصير لسبونج بوب بدلاً من البنطال الطويل، لحُكم عليه بالإعدام.

“الشكل الذي ظهر به “سوشا ماكاني” كان قبيحاً للغاية، ولكن قدرتك على اختيار ما تريد إرتداءه يقع تحت دائرة الحرية الشخصية في جميع أنحاء العالم،” هكذا قال مستخدمٌ آخر.

وانتقد أحد المعقّبين والذي يقوم بالكتابة على الموقع الإلكتروني لـ” أسريران” تلك الحركة، وقال أنه بينما تنشغل الاتحادات الدولية بالتحقيق في قضية الفساد المالي، ينشغل الاتحاد الإيراني بالقلق على قصة شعر اللاعبين وملابسهم.

وليست هذه هي المرة الأولى، فقد وقع “ماكاني” في خلاف مسبق مع السلطات، حيث قامت السلطات بحبسه لفترة مؤقتة في شهر جانفي بسبب بعض الصور التي تم نشرها على وسائل التواصل الاجتماعي والتي يظهر فيها مع نساء لا يرتدين الحجاب المفروض الصحيح.