أخبار الصحة

الأربعاء,12 أكتوبر, 2016
خبرات طبية تونسية تكتشف مرض جلدي جديد بعد ملاحظته على عائلات بالساحل

تمكنت خبرات طبية تونسية من إكتشاف مرض جلدي جديد بعد بحوث طويلة إنطلقت مع ملاحظته على عائلات تونسية والتي مثلت جيناتها محل بحث لباحثة تونسية في مخابر بسنغفورة.

وأعلن رئيس قسم الأمراض الجلدية بمستشفى فرحات حشاد الدكتور محمد دنقزلي إن خبرات طبية تونسية تمكنت من اكتشاف مرض جلدي جديد يصنف ضمن الأمراض السرطانية.

 

وقال الدكتور محمد دنقزلي، في تصريح لـ”جوهرة أف أم” أن إكتشاف المرض الجلدي تم بعد ملاحظته منذ أكثر من 10 سنوات في قسم الأمراض الجلدية بمستشفى فرحات حشاد بسوسة لدى عدد من أفراد أسرة تونسية.

وكشف الدكتور أن الأورام ظهرت أساسا على مستوى الأقدام والأيادي قبل أن تتطور إلى سرطان، مشيرا إلى أن هذا المرض وراثي.

 

كما قال الدكتور أن فحص أفراد هذه العائلة تم بمقرات إقامتهم بكل من ولايات سوسة والمنستير ونابل، ثم تحولت الباحثة أنس ماماي إلى سنغافورة للقيام بالتحاليل الجينية بمخبر سنغافوري بعد حصولها على منحة بحث لإعداد رسالة دكتوراه، لعدم توفر الإمكانات المخبرية اللازمة في تونس.

 

وأوضح دنقزلي أنه تم التوصل إلى أن هذا المرض غير معروف وتم إثبات وجوده بالتحاليل الجينية والحصول على مرجع طبي له قبل نشره في مجلة علمية دولية متخصصة ومعتمدة دوليا، وقد تم إعلام وزارة الصحة بهذا الاكتشاف التونسي.

وبخصوص علاج هذا المرض،قال الدكتور أن الفريق الطبي في تونس بصدد علاج أفراد هذه العائلة حسب الأدوية المتوفرة حاليا في انتظار اكتشاف دواء أكثر فاعلية لهذا المرض.