عالمي دولي

الأربعاء,6 يوليو, 2016
خامنئي: أمريكا وبريطانيا وإسرائيل وراء الاضطرابات في العالم الإسلامي

الشاهد_ اتهم قائد الثورة الإسلامية في إيران الولايات المتحدة وبريطانيا وإسرائيل بالوقوف وراء الاضطرابات في الدول المسلمة.

عبر آية الله علي خامنئي عن “حزنه لوضع العالم الإسلامي الراهن”، مشيرا في خطبة صلاة عيد الفطر إلى الحروب في اليمن وليبيا وسوريا.

وتواجه إيران اتهامات من جانب دول عربية على رأسها السعودية بتغذية الحرب في اليمن عن طريق دعم مزعوم لحركة الحوثي.

وتقاتل قوات إيرانية إلى جانب الجيش السوري لدعم نظام حكم الرئيس بشار الأسد.

واتهم خامنئي بعض الحكومات الإسلامية بـ”خيانة القضية الفلسطينية” التي وصفها بأنها مهمة. وقال إن البعض الآخر “يتقاعس” عن نصرة الفلسطينيين.

ويعتقد بأن إيران تدعم بعض المنظمات الفلسطينية، ومن بينها حركة المقاومة الإسلامية “حماس” بالسلاح والمال، وهو ما تعتبره إسرائيل وحلفاؤها في الغرب دعما للإرهاب في الشرق الأوسط.

وأدان خامنئي الهجمات التي وصفها بالإرهابية في العراق وتركيا وبنغلاديش.

وقال إن هذه الهجمات “نتيجة إعداد وتربية الارهابيين من قبل أجهزة استخبارات امريكا وبريطانيا والكيان الصهيوني (في إشارة إلى إسرائيل)”.

وتوجد علاقات دبلوماسية بين طهران ولندن. لكن العلاقات بين إيران والولايات المتحدة مقطوعة منذ الثورة الإسلامية الإيرانية عام 1979.

ولا تعترف إيران بإسرائيل، التي اعترضت بشدة على الاتفاق النووي بين طهران وقوى غربية كبرى بينها الولايات المتحدة بشأن الملف النووي الإيراني.

وتوقع خامنئي أن “تتضرر بالتأكيد” أمريكا وبريطانيا وإسرائيل من الإرهاب الذي اتهمهم بدعمه.

واعتبر أن الهدف من هذه التفجيرات هو “دفع القضية الفلسطينية إلى النسيان”.