أهم المقالات في الشاهد

الخميس,3 مارس, 2016
خاص بالشاهد…تعطّل إنطلاق أشغال لجان الإعداد للحوار الوطني حول التشغيل بسبب عدد من الأحزاب

الشاهد_تفاعلا مع الحركة الإحتجاجيّة الإجتماعيّة الواسعة التي عاشت على وقعها عدّة مناطق من البلاد في الفترة الأخيرة طرحت تنسيقيّة أحزاب الإئتلاف الحكومي تنظيم حوار وطني حول التشغيل و إنطلقت رئاسة الحكومة في الإعداد له لينعقد بشكل رسمي في 9 و 10 مارس الجاري بعد سلسلة من اللقاءات التحضيرية التي جمعت الحبيب الصيد بعدد من القيادات الحزبيّة من الفاعلين الإجتماعيين.

 

الحوار الوطني حول التشغيل تعلق عليه الحكومة التونسية و كذالك عدّة مكوّنات من المجتمع المدني و المعارضة آمالا كبيرة لتجاوز نسبة البطالة المرتفعة في البلاد باعتبارها سببا من أسباب الثورة و نتيجة حتميّة لسنوات من التهميش و الحيف و الفساد السياسي و الإقتصادي خاصة و أن الدستور الجديد للبلاد الذي تم إقراره بالتوافق في شهر جانفي من سنة 2014 ينص بوضوح على مبدأ التمييز الإيجابي و ينتظر أن يشارك في الحوار نحو 250 شخصيّة سياسيّة.

للإعداد الجيّد للحوار الوطني حول التشغيل تم تشكيل 9 لجان كان من المفترض أن تنطلق في العمل يوم 29 فيفري الفارط إلى حدود يوم 9 مارس الجاري بمشاركة كلّ الفاعلين السياسيين و الإجتماعيين لتنهي أشغالها يومي 9 و 10 من الشهر الجاري بإقرار إستراتيجية وطنية للتشغيل و لمكافحة البطالة و لكن تعطل تشكيل اللجان و عدم تقديم عدد من الأحزاب المشاركة لممثلين لها في أشغال اللجان التسعة أدّى إلى تأجيل إنطلاق الأشغال إلى يوم 7 مارس.

على الرغم من أهميّته فإن الحوار الوطني المنتظر حول التشغيل يتعرّض لما يشبه التهميش و العراقيل من قبل عدد من الأحزاب المشاركة لتتعطل تبعا لذلك وفق مصادر خاصة للشاهد إنطلاقة أشغال اللجان التي ستلعب دورا مهما في غعداد و تقديم الورقات التي بناء عليه ستصاغ البرامج و الإستراتيجيات.