تحاليل سياسية

السبت,9 يناير, 2016
حول دستوريّة منح الثقة للوزراء في مجلس الشعب….الجدل متواصل

الشاهد_ما فتئ التحوير الوزاري المعلن في تونس عشية الإربعاء المنقضي يثير سيلا من الحبر و جدلا كبيرا يتعلّق بالشكل و المضمون تطوّر بسرعة ليصل إلى حدود المسألة القانونيّة الدستوريّة خاصذة فيما يتعلّق بحسب خطة كاتب دولة و كذا فيما يتعلق بمنح الثقة.

 

أستاذ القانون الدستوري قيس سعيّد، أكد في تصريح صحفي أن تطبيق ما ورد بالفصل 144 من النظام الداخلي لمجلس نواب الشعب ، وهو ضرورة عرض الوزراء الذين تم تعيينهم في التحوير الأخير على تصويت النواب لمنحهم الثقة ، مخالف للدستور الذي لا ينص إلا على منح الثقة للحكومة عند تشكيلها، وشدد على أن الدستور التونسي لسنة 2014 لم ينص إلا على منح الثقة للحكومة إثر تشكيلها، أي للحكومة كهيئة جماعية وليس للافراد.

 

من جانبها إعتبرت النائب بمجلس الشعب سامية عبو أن الفصل 144 من النظام الداخلي للبرلمان لم يخالف الدستور، عندما نص على أنه “إذا تقرر إدخال تحوير على الحكومة التي نالت ثقة المجلس إما بضم عضو جديد أو أكثر أو بتكليف عضو بغير المهمة التي نال الثقة بخصوصها فإن ذلك يتطلب عرض الموضوع على المجلس لطلب نيل الثقة” موضّحة أن الدستور في الفصل 89 نص على أنه “تعرض الحكومة موجز برنامج عملها على مجلس نواب الشعب لنيل ثقة المجلس بالأغلبية المطلقة لأعضائه” ولكنه سكت على مسألة التعديل، وبالتالي فإن ما ورد في هذا الفصل ليس وضعية الحال لأنه يتحدث عن منح الثقة للحكومة لأول مرة.

 

عبّو أكّدت أن “قراءة الدستور في هذه الوضعية تؤدي بالضرورة إلى وجوب المصادقة على الوزراء الجدد في حال التعديل، لكن ما يمكن مناقشته في الفصل 144 من القانون الداخلي للمجلس هو هل أن هذه المصادقة تتم على الأعضاء الذين اقترحهم رئيس الحكومة وزيرا وزيرا أم لا، لأن التصويت في البداية كان على الحكومة ككل وليس كل فرد على حدة”، لافتة إلى أن الدستور عندما يسكت على مسألة ما فكأنه يجيز للقانون أن ينظمها باعتبار أن الدستور مجموعة قواعد عامة والقوانين هي التي تفصل حسب القراءة للدستور سواء كانت صريحة أو فيها غموض، وفق تقديرها معتبرة في الختام، أن عدم مرور الوزراء الجدد على نواب مجلس الشعب في حال التعديل يفتح باب “التحيل” أمام أي رئيس حكومة قد يأتي في البداية بوزراء يحظون بثقة البرلمان ثم يقيل من لا يرغب فيهم ويأتي بوزراء آخرين حسب ميولاته، على حد تصورها.