فن

الأربعاء,30 سبتمبر, 2015
حملة لوقف برنامج ريهام سعيد ومناشدات لفودة ليدفعها للانتحار

الشاهد_تتعرض الإعلامية المصرية المثيرة للجدل، ريهام سعيد، لحملة انتقادات عنيفة منذ أيام عدة، وما زالت مستمرة حتى الآن، من نشطاء وإعلاميين؛ بسبب إساءتها للاجئين السوريين.

وكانت سعيد قد ظهرت في حلقة من برنامجها “صبايا الخير” وهي تقدم مساعدات للاجئين سوريين في لبنان، وتعاملت معهم بشكل “غير إنساني”، واتهمتهم بالهمجية والتسبب في تدمير بلدهم، وحذّرت المصريين من أن يصبحوا مشردين مثلهم.

نعم أنا عبدة

وخصصت ريهام سعيد جزءا كبيرا من حلقة برنامجها للرد على تصريحات الإعلامي يسري فودة، الذي قاد حملة الانتقادات ضدها، وقالت فيما يشبه وصلة من الردح، إن فودة يهاجمها طمعا في الشهرة، بعد أن غاب عن الأضواء بسبب وقف برنامجه منذ عام تقريبا.

وكان فودة هاجم ريهام عبر صفحته في “فيسبوك”، تعليقا على الحلقة، ووصفها بأنها تنتمي لإحدى بالوعات الصرف الإعلامي، وقال: “عليكي وعلى أسيادك اللي شغلهالك”.

وردا على وصفه لها بأنها تطيع أسيادها، قالت ريهام: “نعم أنا عبدة البيادة، وأسيادي هم الجيش، إنت مالك”.

وسخرت مما أسمته “دروس اللغة العربية التي يقدمها فودة”، كما انتقدت تغييره لمواقفه السياسية، قائلة “إنه كان مؤيدا لجماعة الإخوان المسلمين، واستضاف الرئيس محمد مرسي قبل أن ينقلب عليهم في وقت لاحق، ويعلن في إحدى حلقاته استقالته من حب الرئيس”.

واختتمت بمطالبتها لفودة بعدم متابعتها، قائلة: “لا يشرفني أن تشاهدني، ولو عرفت إنك تشاهدني سأضرب نفسي بالنار”.

وتعليقا على تصريحات ريهام، دشن نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي حملة مناشدات ليسري فودة، بأن يشاهد ريهام سعيد مجددا، ولو لحلقة واحدة فقط، “حتى تفي بتعهدها، وتطلق على نفسها النار، ليستريح المشاهدون منها”، على حد قولهم.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.