أهم المقالات في الشاهد

الأربعاء,17 فبراير, 2016
حمة مدافعا عن بطالته: كبار المناضلين لا يشتغلون

الشاهد_توجه الى زعيم حزب العمال و الجبهة الشعبية حمة الحمامي انتقادات لاذعة مردها بعض مواقفه و ممارساته السياسية التي يعتبرها البعض نابعة من اصطفاف ايديولوجي معلن و يصنفها آخرون اقرب الى الخطيئة السياسية التي يرتكبها الهمامي في حق نفسه، و في الغالب يتعلق النقد الالذع لحمة الهمامي بخيارات سياسية تتناقض مع ايديولوجيته و مع تاريخه النضالي.

 

لعل من بين اكثر الانتقادات التي تروج على شبكات التواصل الاجتماعي على وجه الخصوص لحمة الهمامي تلك المتعلقة بكونه يسوق نفسه زعيما للعمال و هو الذي لم يعمل و هو الامر الذي نفاه حمة بشدة مشيرا الى انه قد اشتغل لمدة اربع سنوات كأستاذ قبل ان ينتقل للتدريس بالديوان الوطني للتشغيل بقرطاج بيرصة و قال انه تعرض بعد ذلك لطرد تعسفي من العمل بسبب توجهاته السياسية معتبرا انه لم يتوقف عن خدمة تونس و تحررها منذ سنوات.

 


الى هذا الحد يعتبر رد الهمامي مقبولا و يدعو الى ضرورة ابتعاد ممتقديه عن مثل هذه الاقاويل و لكن حمة أضاف في سياق الدفاع عن نفسه بالقول “المناضلون الكبار مثل الحبيب بورقيبة و نلسون مانديلا لم يشتغلوا في حياتهم و لكن لم يتم انتقادهم او توجيه تهم سخيفة لهم” و هنا تحولت القراء الى شيء آخر فحمة ههنا لم يصنف نفسه بنفسه زعيما كبيرا فحسب بل وضع إثنين بعيدين عن المقارنة من جهة و احدهما يفترض سياسيا و ايديولوجيا ان لا يكون مثلا اعلى له.