تحاليل سياسية

السبت,20 فبراير, 2016
حمة الهمامي ينسف “حلم” تكوين حزب اليسار الكبير

الشاهد_في ذكرى تأسيسها قبل اسابيع، انصب اهتمام انصار الجبهة الشعبية و عدد كبير من المتعاطفين معها على الحديث عن حزب اليسار الكبير الذي ينهي حالة الفرقة التشرذم الذي ظل يلازم اليسار التونسي منذ عقود و اعتبر بعضهم ان العمل الجبهوي لم يكن سوى مدخلا لتقريب وجهات النظر في هذا الاتجاه مشددين على ضرورة التفكير افقيا و قاعديا في البديل.

 

المراقبون للمشهد السياسي و الحزبي في تونس شددوا على ان وحدة اليسار في حزب كبير تعد بمثابة المعجزة في ظل الاختلافات الحادة في الرؤوى و في تقدير الموقف و حتى في الخلفيات و الغايات و ذهب بعضهم حتى الى القول بأن اجتماع الاحزاب اليسارية تحت غطاء الجبهة الشعبية يعد استثناء في حد ذاته بالنظر لحجم الاختلافات فيما بينها و هو ما ذهب اليه الناطق الرسمي باسم الجبهة الشعبية حمّة الهمامي مؤكدا أن الجبهة مكوّنة من أحزاب مختلفة في توجهاتها الفكرية ولا تسمح لها بأن تكون حزبا واحدا مشيرا الى ان هذه الاحزاب تجمعها أرضية مشتركة لمرحلة كاملة، وذلك في تصريح لإحدى الورقيات التونسية في عددها الصادر اليوم السبت 20 فيفري 2016.

 


الهمامي قال ان ” الجبهة لها شروطها وهي ترتكز على برنامج سياسي على أساسه يتم التنظيم، أما الحزب فيشترط وجود اتفاق فكري سياسي ” مؤكدا أنه مقارنة بجبهات أخرى في التاريخ ، تمثل الجبهة الشعبية، عملا مشتركا متقدّما جدّا باعتبار درجة الوحدة السياسية التي تجمع بين مكوناته ، اضافة الى أن الهيكلة التي يتمّ مناقشتها في الوقت الراهن لا تعكس فيديرالية أحزاب بل ستكون هيكلة جبهوية ناجعة وفعّالة .

 


تصريح حمة الهمامي الذي نسف “حلم” تكوين حزب اليسار الكبير جاء كاشفا لحقيقة الصراعات الداخلية في الجبهة الشعبية التي تقول بعض التسريبات انها تشهد حرب مواقع محتدمة و صراع نفوذ قد يغرق المركب برمته.