الرئيسية الأولى

الأربعاء,6 يناير, 2016
حمة الهمامي وسمير الطيب يبتدعان الطائفية العنصرية !

الشاهد _ لا يمكن المجادلة في إدانة حزب العمال وحزب المسار لإعدام الشيخ السعودي نمر باقر نمر ، ولا المس من حق السيد حمة الهمامي والسيد سمير بالطيب في مناصرة الشيخ الشيعي والانحياز إلى إيقاف أحكام الإعدام فتلك خيارات يمكن الحديث فيها والإختلاف حولها ، ولكن ما يثير الدهشة أن الثنائي الشيوعي التركيبة وقعا في أبشع أنواع العنصرية الطائفية حين أدانوا إعدام نمر بعد الحكم عليه من طرف القضاء السعودي ، وباركوا إعدام الآلاف في ساحات مصر بعد أن رفضوا إنقلاب الجيش المصري على الصناديق ونزلوا الى الشارع من أجل حراسة الديمقراطية والتعددية التي طالما طالب بها سمير وحمة .


استحل حمة الهمامي بقر بطن أسماء البلتاجي التي لم تتجاوز 20 ربيعا وتفجير دماغ حبيبة احمد وقنص هالة شعيشع ، وبارك سمير الطيب تجريف الجثث بالجرافات وتكديسها في المسجد ثم حرقها ، باركا الثنائي القنص والقتل والتعذيب وأحكام الإعدام المتناثرة ، وتشفيا في بنات في عمر الزهور وأعلنا السيسي بطلا منقذا لمصر من الديمقراطية وجنحوا إلى حكم العسكر وطالبوا باستنساخ ما وقع في ساحات الموت والرعب في رابعة والنهضة والنصب التذكاري ، ثم دعا السيد حمة الهمامي إلى قتل 20 الف مواطن تونسي من أجل إنجاح الإنقلاب على شرعية أكتوبر التي انتجتها الثورة ..بعد كل ذلك التشفي في كل تلك الجثث والشراهة المفجعة والمفزعة للقتل ، يخرج علينا حمة الهمامي وسمير بالطيب بإدانة لإعدام النمر ، وهما يعلمان جيدا أن أبشع أنواع العنصرية لدى الإنسان والحيوان والقرود والجعلان ..هي عنصرية الدم !!!

نصرالدين السويلمي



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.