أهم المقالات في الشاهد

الأربعاء,9 سبتمبر, 2015
حماية الشخصيّات لمرزوق و الرياحي و لا للمرزوقي

الشاهد_بطلب من رئاسة الجمهورية تم أمس الثلاثاء تمرير قانون “المنافع المخولة لرؤساء الجمهورية السابقين” و قدّ تضمّن سحب فرقة حماية الشخصيّات المرافقة للرئيس السابق محمد المنصف المرزوقي و تعويضها بفرق أمنيّة تابعة لوزارة الداخلية إنطلاقا من اليوم الإربعاء.

قد يبدو هذا القانون و ما حمله في طيّاته غير واضح للعيان و غير مهمّ بالنسبة لعدد كبير من المتابعين لأشغال مجلس نوّاب الشعب و للمشهد السياسي في البلاد عموما و لكنّه في الواقع مثير للجدل على نطاق واسع فالرئيس السابق المرزوقي كانت قد وردت معلومات سابقة على السلط الأمنيّة بوجود تهديد إرهابي يستهدفه و تمّ حتى إستدعاء بعض المقرّبين منه للإستماع لأقوالهم في وقت تعيش فيه البلاد تحت ظرف إعادة تفعيل قانون الطوارئ بسبب تهديدات إرهابيّة لتسحب الحماية الخاصّة التي تأمنها فرقة حماية الشخصيات منه مقبل إبقائها لكلّ من محسن مرزوق أمين عام نداء تونس و حمة الهمامي زعيم الجبهة الشعبية و نجيب الشابي زعيم الحزب الجمهوري الذي إعتزل منذ أيام العمل الحزبي و سليم الرياحي رئيس الإتحاد الوطني الحر بالإضافة إلى حسين العباسي و وداد بوشماوي و عدد من مستشاري رئيس الجمهوريّة.

القانون الجديد صار نافذا و لكنّ أسئلة ستبقى مبهمة و من دون إجابة ما يفتح الباب أمام تأويلات عدّة من بينها إستهداف المرزوقي من وراء هذا القانون بالذات فالسؤال الذي يطرح نفسه ماذا تفعل فرقة حماية الشخصيات مع الرياحي و الشابي في حين وقع سحب مهمّة مرافقة و تأمين حماية المرزوقي منها؟



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.