عالمي عربي

الإثنين,28 ديسمبر, 2015
حماس تدين قتل الجيش المصري لفلسطيني حاول عبور الحدود

الشاهد_أدانت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” بشدة إقدام السلطات الأمنية المصرية على الحدود في رفح على قتل شاب فلسطيني مختل عقليا تجاوز الحدود، واعتبرت ذلك “عملا عدائيا وإجراميا طالبت السلطات المصرية بالتحقيق فيه ومعاقبة مقترفيه”.

 

وأكد القيادي في حركة “حماس” الدكتور صلاح البرديل في تصريحات نقلتها عنه وكالة “قدس برس”، أن “السلطات المصرية كان بامكانها اعتقال الفلسطيني بدل قتله بدم بارد”.

كما دعا البردويل الشعب المصري، إلى الوقوف في وجه العقيدة الأمنية التي قال بأنها “انقلبت إلى عدوان تجاه الشعب الفلسطيني بسبب التحريض الإعلامي ضده وقتله إضافة إلى حصاره”.

وأردف: “نطالب المجتمع الدولي أن يقف في وجه هذه التجاوزات الخطيرة من حصار وخطف وقتل، وهي ظواهر تنامت تجاه الشعب الفلسطيني وتحتاج إلى وقفة إنسانية حازمة”.

 

وأعلن البردويل أن “حماس وجهت الدعوة للفصائل الفلسطينية لوضعها في صورة هذه الجريمة لإدانتها والبحث في سبل التعاطي معها”.

وأكد البردويل “أن حادثة قتل جنود مصريين لشاب فلسطيني مختل عقليا حاول تجاوز الحدود البحرية عاريا، تمثل تحولا خطيرا في العقيدة العسكرية للجيش المصري، قال بأنها “ناجمة عن كمية الضخ الإعلامي المعادي للشعب الفلسطيني”.

من جهة أخرى، استنكر مركز “حماية” لحقوق الإنسان حادثة قتل الشاب إسحاق خليل حسان، على أيدي الجنود المصريين دون سابق إنذار أو تحذير، مؤكداً أنّ ذلك يمثل انتهاكاً لحقوق الإنسان واعتداء على حق الإنسان بالحياة.

 

وطالب المركز الحقوقي، بضرورة فتح معبر رفح بشكل دائم لإنهاء معاناة المواطنين الفلسطينيين في قطاع غزة، وممارسة حقهم في التنقل بشكل طبيعي.

وأكّد على ضرورة تحمّل مجلس حقوق الإنسان، والهيئات والمنظمات الدولية والعربية مسئوليتها في إنهاء معاناة سكان قطاع غزة، وتمكينهم من ممارسة حقهم في التنقل والحركة وفقا للقانون الدولي.