سياسة

الخميس,27 أغسطس, 2015
حمادي الجبالي: العلاقات بين تونس والجزائر عرفت تطورا تدريجيا بعد الثورة و بوتفليقة تجاوب مع حكومات ما بعد بن علي

الشاهد_وصف رئيس الحكومة الأسبق حمادي الجبالي أن العلاقات بين تونس والجزائر عرفت تطورا تدريجيا بعد ثورة 14 جانفي.

ووصف الجبالي الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بأنه “فاهم ويدرك الأشياء ببديهية٬ من الرئيس والطاقم الحكومي٬ لم يكن بيننا أي حواجز. فزيارتي للجزائر كانت في فترة انقشعت الالتباسات ووضحت جيدا للوضع في المنطقة٬ نظرا لتجربته في الدبلوماسية٬ فهو يعرف تونس وحركة النهضة٬ حرص على العلاقات مع تونس٬ يستمع جيدا الأمور”.

كما أن بوتفليقة حسب الجبالي لم يدعم بن علي أيام الثورة عليه بل على العكس تجاوب مع الحكومات التي أفرزتها الثورة وتعامل معها إيجابيا.

وحول قراره عندما كان رئيسا للحكومة التونسية تسليم البغدادي المحمودي القيادي في نظام العقيد معمر القذافي الى طرابلس٬ قال الجبالي “أنا لم أدخل في جدل مع من ينتقدني لأننا قمت بواجبي نحو دولتي وشعبي وثورتي وثورة شعبي٬ أرادوا أن يحشروني ويجعلوني في موقع المدافع٬ هم المتهمون لأنهم خانوا الثورة التونسية وكانوا عملاء للقذافي وما زالوا وحزنوا على إسقاط القذافي وبن علي٬ فالبغدادي دخل تونس خلسة٬ ولم يكن لاجئا مدنيا٬ القضاء الليبي أرسل لائحة تهم من بينها اغتصاب وهي قضية حساسة٬ سرق مال الشعب الليبي مع القذافي٬ ارتكب جرائم قتل” وفق تصريحه.