تحاليل سياسية

الإثنين,1 أغسطس, 2016
حكومة لـ”التصريف” و أخرى “قيد التعريف”

الشاهد_أمضى رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي صباح الأحد 31 جويلية 2016 على أمر رئاسي ينصّ على مواصلة الحكومة المستقيلة تصريف الأعمال إلى حين مباشرة الحكومة الجديدة مهامها بعد أن أعلمه رئيس مجلس نواب الشعب بعدم تجديد المجلس الثقة في مواصلة الحكومة لنشاطها في جلسة يوم السبت 30 جويلية 2016 واعتبارها مستقيلة على هذا الأساس.

و مع تحول حكومة الحبيب الصيد إلى حكومة تصريف أعمال تنطلق اليوم في قصر قرطاج بإشراف رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي مشاورات منتظرة منذ ثلاثة أسابيع غنقضت على إمضاء “إمضاء قرطاج” للتداول بشأن إسم رئيس الحكومة المقبل الذي سيكلفه رئيس الجمهورية بتشكيل حكومة جديدة.

حكومة الوحدة الوطنيّة الجديدة التي لا تبدو ملامحها واضحة ستكون نقطة ثانية في جدول أعمال المشاورات لوجود إختلاف في الرؤى و الشروط بشأن إسم رئيس الحكومة أولا إذ تظهر جليا التناقضات و الآراء بين مختلف المساندين لمبادرة حكومة الوحدة الوطنيّة، و تقول كل المؤشرات المتوفرة أنّ التركيبة القادمة من رئيسها إلى وزراءها مازال غير واضحة.