عالمي عربي

الأربعاء,23 مارس, 2016
حكومة طرابلس: كوبلر عمق الجراح الليبية

الشاهد _ طالبت حكومة الإنقاذ في طرابلس الأمم المتحدة “بفتح تحقيق في سلوك مبعوثها في ليبيا”، واعتبر رئيس الحكومة خليفة الغويل في الاجتماع العادي العاشر لمجلس الوزراء، الذي انعقد ظهر اليوم الأربعاء، أن المبعوث الأممي يدير الأزمة الليبية بطريقة لا تمت بصلة للوضع في ليبيا، وأن البعثة الأممية في ليبيا أدارت اجتماعات الصخيرات بطريقة الإقصاء.

 

وأوضح الغويل أن المبعوث الأممي “هدد الشعب الليبي بالفوضى والانهيار الاقتصادي”، معتبراً أن “مارتن كوبلر عمق الجراح الليبية بدور سلبي جداً”، بحسب قوله.

 

وبحسب ما نقلته قناة ليبية فإن الغويل قال إن “مارتن كوبلر تدخل في شؤون البرلمان بأخذه قائمة لتمرير الحكومة المقترحة، ونقل اجتماعات لجنة الدستور إلى سلطنة عمان وهو الأمر السلبي”.

 

و شدد الغويل على أن “تصرفات كوبلر تفقد الجميع الثقة في المنظمة الأممية، وأن حث المجلس الرئاسي على الدخول إلى العاصمة محاولة لطمس ثورة فيفري”.

 

وخلال نفس الاجتماع، طالب الغويل فايز السراج بالعودة إلى البرلمان باعتباره عضواً فيه، مشدداً على أن حكومة الإنقاذ الوطني تستمد شرعيتها من المؤتمر الوطني العام الممثل الشرعي لليبيين، محملاً المجتمع الدولي مسؤولية ما يحدث وسيحدث في البلاد.

 

وتأتي هذه التصريحات بعد أن رفضت حكومة طرابلس منح الإذن لطائرة كوبلر بالهبوط في مطار معيتيقة صباح اليوم، بعد أن كان يُفترض أن يلتقي الطرفان اليوم، وهو ما أكده نوري بوسهمين رئيس مؤتمر طرابلس، غير أن هذا اللقاء تأجل إلى الإثنين القادم بحسب بعض التسريبات، قبل أن تصدر هذه التصريحات عن الغويل التي تهدد بإلغاء اللقاء أصلاً.

 

العربي الجديد



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.