تحاليل سياسية

الجمعة,24 يونيو, 2016
حكومة الوحدة الوطنيّة: مشاورات و مقاطعة و رئيسها مفاجأة عيد الفطر

الشاهد_إحتضن قصر الرئاسة بقرطاج يوم الإربعاء الفارط حوارا جمع ممثلين عن أحزاب الإئتلاف الحكومي و ممثلين عن أحزاب من المعارضة و كذلك ممثلين عن المنظمات الوطنية الكبرى على غرار الشغيلة و الأعراف و الفلاّحين وسط مقاطعة معلنة من طرف آخرين على غرار الجبهة الشعبيّة.

 

المستشارة في رئاسة الجمهورية سعيدة قراش قالت في تصريح صحفي إنه تم الاتفاق في الاجتماع المنعقد في قصر قرطاج ،على ان يتم الكشف عن الشخصية التي ستُكلف بتشكيل حكومة الوحدة الوطنية قبل عيد الفطر وأضافت قراش أن رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي أعلم جميع الأطراف المشاركة في مشاورات يوم أمس أن كل الأسماء التي تداولتها وسائل الإعلام لا علاقة لها برئاسة حكومة وحدة وطنية موضحة أن قايد السبسي أكّد أن الاتفاق على الشخصية التي ستُشكل حكومة وحدة وطنية سيتم بعد ضبط أولويات هذه الحكومة.

 

في الاثناء يتواصل الجدل في المشهد العام حول إسم خليفة الحبيب الصيد من جهة و حول مدى ممكن نجاح حكومة الوحدة الوطنية في تطبيق إصلاحات إجتماعية و إقتصادية منتظرة منذ فترة.