أهم المقالات في الشاهد

الأربعاء,22 يونيو, 2016
حكومة الوحدة الوطنيّة….مشاورات تتقدّم في القصر و أخرى معطلة خارجه

الشاهد_تعقد مجموعة من أحزاب المعارضة في تونس و هي الحزب الجمهوري و الجبهة الشعبية و المسار الديمقراطي الإجتماعي و الميثاق و حركة الشعب إجتماعات دورية في الفترة الأخيرة للنقاش فيما بينها حول مستقبل العمل السياسي و العلاقات بينها أولا ثم العلاقات بينها و بين الإئتلاف الحكومي و مختلف المبادرات المطروحة في المشهد العام و من بينها حاليا مبادرة تشكيل حكومة وحدة وطنيّة التي طرحها الباجي قائد السبسي رئيس الجمهورية.

 

قبل يوم من إجتماع مهم اليوم بالقصر الرئاسي بقرطاج سيجمع نحو عشرة أحزاب و منظمات و سيشرف عليه الباجي قائد السبسي نفسه إجتمعت أحزاب المعارضة المذكورة أعلاه للتداول مجددا في موضوع المشاركة من عدمه و قد بات واضحا أن بينها إختلافات في الآراء و في التقييم اذ تتشبث الجبهة الشعبية والمسار الديمقراطي والميثاق بضرورة فرض مبادرة حكومة انقاذ بدل حكومة وحدة وطنية خلال جلسة المشاورات المزمع عقدها اليوم، في حين اعتبر حزبي حركة الشعب والجمهوري ضرورة التوافق حول مبدأ حكومة الوحدة الوطنية شريطة أن تكون حكومة كفاءات وليست حكومة سياسية مثلما دعت اليه أحزاب الائتلاف الحاكم.

 

إلى ذلك كشف النائب بمجلس الشعب عن الجبهة الشعبية، الجيلاني الهمامي، أن الجبهة رفضت المشاركة في مشاورات مبادرة رئيس الجمهوريّة باعتبار أنّ الحوار غير جدي لأنّ الوثيقة التأليفية المقدّمة في الغرض لم تتضمّن الإجراءات المطلوبة ووصف العمليّة برمتها بالمسرحية وبالحركة العبثية، مشيرا إلى أنّ الحوار لن يؤدي إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية باعتباره يمثّل محاصصة جديدة في نطاق عدد محدود من الأحزاب وأوضح أنّ الوثيقة تضمّنت محاولة لتمرير اتفاق على تجريم ومنع الاحتجاجات الاجتماعيّة وتمرير قانون المصالحة مجدّدا.