أهم المقالات في الشاهد

الثلاثاء,28 يونيو, 2016
حكومة الوحدة الوطنيّة: حوار رسمي في القصر و آخر “موازي”!

الشاهد_تتواصل في رئاسة الجمهورية و بإشراف من الباجي قائد السبسي الجلسات التشاوريّة حول الوثيقة التأليفيّة المتعلقة بأولويات حكومة الوحدة الوطنية التي بادر بالدعوة غلى تشكيلها الرئيس الحالي للبلاد و تشمل المشاورات حاليا لقاءات بين قيادات حزبية و فاعلين إجتماعيين من جهة و لقاءات بين خبراء من جهة ثانية فيما ينتظر أن يتم خلال نهاية هذا الأسبوع و أوبداية الأسبوع المقبل الإعلان عن إسم رئيس الحكومة الجديد.

 

لقاءات القصر من مشاورات تشكيل حكومة الوطنية تلقى إنتقادات كثيرة و من زوايا مختلفة فبعضهم ينتقدها على كونها إعدادا لمحاصصة حزبية و البعض الآخر ينتقد المحتوى أو المحاور الرئيسية لعمل الحكومة القادمة و آخرون أعلنوا المقاطعة و إعتبروا أن كل شيء عكسي غير أن الموقف الصادر عن الناطق الرسمي باسم الإتحاد العام التونسي للشغل سامي الطاهري يعتبر الأول من نوعه فقد إنتقد ما اعتبره نوعا من الحوار الموازي بين أطراف سياسية بخصوص مـقترح رئيس الجمهورية بتشكيل حكومة وحدة وطنية وقال في تصريح اذاعي اليوم الثلاثاء إنّ هناك من بدأ في طرح أسماء وشخصيات لتكون أعضاء في الحكومة المقبلة، رغم أنّ المشاورات الآن ماتزال في مرحلة النقاش حول برنامج الحكومة القادمة وأولوياتها.

 

الطاهري طالب بالكف عن هذه الممارسات والتركيز على اولويات المرحلة القادمة قبل الشخصيات التي ستتولى مقاليد السلطة وأضاف أن تم الاتفاق على تمديد فترة المشاورات إلى ما بعد عيد الفطر، مشيرا أن جميع الاطراف المشاركة في مفاوضات قصر قرطاج ستقدم غدا مقترحاتها لبرنامج حكومة التوافق وبين أنّ ورقة الاتحاد تتضمن عدة نقاط ابرزها مقاومة التهرب الضريبي والفساد ودفع عجلة التنمية وايجاد موارد مالية ذاتية للحد من التداين.