تحاليل سياسية

الإثنين,18 يوليو, 2016
حكومة الوحدة الوطنية…بعد إتّفاق قرطاج حركيّة في باردو

الشاهد_أكد رئيس الحكومة الحبيب الصيد أنه سيتمّ اتخاذ كافة الإجراءات والتدابير اللاّزمة خلال هذا الأسبوع وبداية الأسبوع المقبل على أقصى تقدير للمرور إلى المرحلة الثانية من المبادرة عبر مجلس نواب الشعب في أسرع وقت ممكن مشدداً على أن المرور عبر البرلمان ليس تشبثاً بالمسؤولية بل حفاظاً على المصلحة الوطنية.

في نفس السياق و قبل أيام من إنطلاق الجزء الثاني من مسار تفعيل و غتمام مشاورات تشكيل حكومة الوحدة الوطنية استقبل محمد الناصر رئيس مجلس نواب الشعب اليوم الاثنين 18 جويلية 2016 بقصر باردو وفدا يمثّل الأحزاب السياسية المساندة لمبادرة حكومة الوحدة الوطنية من الموقّعين على ميثاق قرطاج يضم سمير الطيب أمين عام حزب المسار الديمقراطي الاجتماعي وعصام الشابي الناطق الرسمي باسم الحزب الجمهوري، وزهير المغزاوي أمين عام حركة الشعب ومحمد الكيلاني الأمين العام الحزب الاشتراكي ومؤسس الميثاق الذي يضم حزب العمل الوطني الديمقراطي وحزب الغد وحزب الطريق وحزب الثوابت والحزب الاشتراكي.

وتمحور اللقاء حول مسار حكومة الوحدة الوطنية والسبل الكفيلة بتجسيد ما تضمّنه ميثاق قرطاج من أولويات تحظى بدعم مختلف مكوّنات الوفد.

وأكّد رئيس مجلس نواب الشعب أن كل التونسيين يتابعون بانشغال تقدّم مسار تكوين حكومة الوحدة الوطنية، مشيرا إلى ضرورة تجسيم الوحدة الوطنية والالتفاف حول هذه المبادرة.