عالمي عربي

الجمعة,1 أبريل, 2016
حكومة الوحدة الوطنية الليبية تبدأ العمل من قاعدة بحرية “مؤمّنة” بطرابلس

عقدت الحكومة الليبية المدعومة من الأمم المتحدة اجتماعات في قاعدة بحرية مشددة الحراسة في طرابلس بعد وصولقادتها أمس الخميس في سفينة من تونس في محاولة محفوفة بالمخاطر لتولي السلطة بعد أن منعوا من الوصول جوا عندما أغلق معارضون المجال الجوي لطرابلس.

وقال مسؤول عسكري كبير إنها تعمل على تأمين مؤسسات الدولة في العاصمة، وساد الهدوء العاصمة بشكل كبير منذ وصولهم، فيما وقعت اشتباكات لفترة وجيزة في وسط المدينة.

وعقد أعضاء حكومة الوحدة ومجلسها الرئاسي المؤلف من سبعة أفراد اجتماعات بالقاعدة البحرية مع قادة المجالس المحلية وداعمين سياسيين ورجال أعمال ومحافظ البنك المركزي الصديق الكبير.

وقال العميد عبد الرحمن طويل المسؤول عن تأمين الحكومة الجديدة إن القاعدة مؤمنة بالكامل، معتبرا أن “هذا المجلس جاء ليبقى ويستمر بالعمل هنا في طرابلس ولن يخرج إلا إذا كانت فيه اجتماعات دولية أخرى مؤقتة وسيرجعون.”

وولد المجلس الرئاسي وحكومة الوفاق الوطني من رحم اتفاق وقع في ديسمبر كانون الأول بوساطة الأمم المتحدة. وتأمل قوى غربية أن يتمكن المجلس والحكومة من طلب وتحويل الدعم الأجنبي لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية والتصدي لتدفق المهاجرين من ليبيا صوب أوروبا.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.