تحاليل سياسية

الأربعاء,27 يوليو, 2016
حكومة الصيد تتحوّل إلى حكومة تصريف أعمال بداية من السبت القادم و الحكومة القادمة في منتصف شهر سبتمبر

الشاهد_تعقد يوم السبت المقبل 30 جويلية 2016 رسميا جلسة عامة برلمانيّة لتجديد الثقة لحكومة الحبيب الصيد التي ينتظر أن تصبح حكومته بعدها حكومة تصريف أعمال في ظل الإتفاق الحاصل على سحب الثقة منها مواصلة لمسار مشاورات تشكيل حكومة وحدة وطنيّة.

الباجي قائد السبسي رئيس الجمهورية من المنتظر أن يفتتح باب المشاورات لاختيار رئيس الحكومة القادمة ، انطلاقا من يوم الاثنين الذي يلي مباشرة الجلسة العامة أي بداية الأسبوع القادم وبعد اختيار رئيس الحكومة ، يتم امهال الشخصية المكلفة تشكيل حكومته في غضون شهر ،طبقا للفصل 89 من الدستور، ثم تُمرر التركيبة الحكومية المقترحة إلى مجلس نواب الشعب للمصادقة عليها و منحها الثقة، مشيرا إلى أن عملية تشكيل حكومة الوحدة الوطنية لا تتجاوز 40 يوما عملا بأحكام الدستور .

في الأثناء، مازالت الصورة لم تتضح بعد بشأن خليفة الحبيب الصيد في القصبة على رأس حكومة الوحدة الوطنية المقبلة وسط إصرار نداء تونس على تولي المسؤوليّة أحد قيادييه مقابل رفض واضح من أطراف أخرى أمضت على “إتفاق قرطاج” المتعلّق بأولويات و أهداف الحكومة.