عالمي عربي

الإثنين,14 مارس, 2016
حكومة الانقلاب تطيح بوزير العدل إثر غضب شعبي من إهانته للرسول

الشاهد_أقال رئيس الوزراء حكومة الانقلاب شريف إسماعيل، مساء أمس الأحد، وزير العدل المصري أحمد الزند من منصبه، بعد تصريحات أدلى بها واعتبرها الأزهر «تعريضا بالنبي» محمد.

 

و قال مكتب رئيس الوزراء شريف إسماعيل في بيان مقتصب، إن الأخير «أصدر اليوم (أمس) قرارا بإعفاء المستشار أحمد الزند وزير العدل من منصبه».

 

وكان الزند صرح لإحدى القنوات التلفزيونية المصرية الخاصة، مساء الجمعة، أنه سيلاحق قضائيا أي شخص يتعرض له او لأسرته بالسبّ والقذف ولن يمانع في حبسه حتى «لو كان النبي عليه الصلاة والسلام»، قبل أن يستطرد قائلا «أستغفر الله العظيم».

 

وجاء تصريح الزند ردا على سؤال حول ما إذا كان سيستمر في ملاحقة صحافيين يتهمهم بنشر أخبار كاذبة عنه وعن أسرته، حتى لو أدت تلك الملاحقة إلى حبسهم، فرد إيجابا، مضيفا «إن شالله يكون النبي عليه الصلاة والسلام» ثم أردف «أستغفر الله العظيم».

 

ولكن الزند عاد وقال في مداخلة هاتفية مع قناة «سي بي سي» الفضائية الخاصة، إن هذا الكلام عن النبي كان مجرد «زلة لسان».

 

وأثارت تصريحاته رد فعل سريعا من الأزهر الذي حذر في بيان صباح الأحد من «التعريض بمقام النبوة الكريم في الأحاديث الإعلامية العامة (…) صونا للمقام النبوي الشريف من أن تلحق به إساءة حتى لو كانت غير مقصودة».



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.