الرئيسية الأولى - ملف الشاهد

السبت,30 يوليو, 2016
حقيقة مخجلة عن غلمان بشار في تونس ..

الشاهد _ أذكر أنه كان في حيّنا كهل يعاني من تأخر ذهني ، وفي بعض الأحيان وحين يمل الجلوس في البيت يذهب إلى الجزار ويشتري كيلوغرام “دوارة” بدينار ثم يبيعه بــ 500 فرنك “نصف دينار” ، وإذا سألوه قال لهم “نْدَور في الدولاب” ، يبدو أن عشاق بشار بدورهم يريدون “تدوير الدولاب” ، لأن الممانع الذي يناصرونه ويجهّزونه لقيادة ملحمة النصر الموعود على المغتصبين الصهاينة حطم كل الأرقام القياسية ، وتجاوز في 5 سنوات الحصيلة الإجرامية للاحتلال الإسرائيلي في 50 سنة ، قتل الصهاينة 10 آلاف فلسطيني طوال نصف قرن ، وقتل بشار نصف مليون طوال نصف عقد ، هجر الاحتلال نصف مليون فلسطيني وهجر بشار 4 مليون ..يتحتم علينا وفق أنصار وشبيحة بشار ، أن نصبر على إبادة 23 مليون سوري مقابل وعود غير موثوقة بتخليص 4 مليون فلسطيني من الإحتلال ، كما يتحتم علينا القبول بتهجير 5،4 مليون سوري خارج سوريا مقابل إعادة 550 ألف ممن هجروا بعد النكبة “48” و 400 ألف ممن هجروا بعد النكسة “67” ، أيضا يجب علينا نسيان 2،7 مليون يعانون من الهحرة أو النزوح الداخلي في سوريا ، مقابل الرهان على نجاح بشار في إعادة 750 ألف لاجئ فلسطين داخل فلسطين .

 

كانوا يلومون بن علي على بطشه ، ويسفهون بل يجرمون من يقول بضرورة التغاضي عن حقوق الإنسان مقابل إحكام القبضة على البلاد ومنع المعارضة من تقويض الأنظمة الشمولية ، شنعوا ببن علي لأنه حرمهم من نشر كتاب وحجب لهم مقالا واستدعاهم مرة أو مرتين إلى مراكز أمنه وتلقوا من منظومته بعض الوعيد ، ثم يباركون حرق المدن والقرى وإبادة مئات الآلاف مقابل إنتصار الجيش العربي السوري على شعبه وبقاء الأسد في السلطة ..أقسم إنهم لا يستعملون الإسمنت والشرشور والرملة في تجربة بناء غير مضمونة خوفا على جيوبهم وإشفاقا على قدرتهم الشرائية ، لكنهم لا يترددون في تأييد التجارب التي يقوم بها بشار على لحم الأطفال والنساء منذ 5 سنوات ، يصاب أحد أبنائهم بحمة فيفزعون أواخر الليل ويشتمون إن تأخر الطبيب ، ثم تراهم يهللون لأشلاء أطفال السوريين ، يباركون الأمعاء البارزة من الجسد الصغير النحيل .


يتبجح بعضهم بصور حلب المحروقة ، ويكتب في إنتشاء أكبر من نشوة الحشيش ، لعله أفيون ، يكتب تحت صور الجنود ” الجيش العربي السوري يدخل مظفرا إلى حلب ” ، جيش ماذا أيها المعتل ، ذلك لواء أبو الفضل العباس العراقي ونخبة حزب الله البناني وعصائب أهل الحق الإيراني ، تحميهم طائرات روسيا وأمريكا وفرنسا، وتكلؤهم عناية الناتو .

 

قطعان من الذكور تلهث في هستيريا .. تلهج بذكر باعث البراميل المتفجرة .. يشمر القطيع ليعبر أنهار الدم ..ليقبل السفاح من الفم ! خنثان شمس ونساء فيمن وصويحبات ليلى الطرابلسي .. قطعن مع التردد و حسمن في سفاح الشام ، وبعض الذكران ماضون في مراودة بشار عن نفسه ، لقد شغفهم الدعي حبا .. ما زالوا يلاحقونه و يتبتلون إليه حتى قدّوا قميصه من دبر ، بينما قدت إيران قميصه من قبل ، أما روسيا فقد قدت عرضه وأعراض غلمانه !

نصرالدين السويلمي