عالمي عربي

الجمعة,24 يوليو, 2015
حقيقة أمير ‘‘الدولة الإسلامية’’ الذي أُعدم بطريقة سينمائية في درنة الليبية

الشاهد_نُقل عن صحيفة الـ‘‘ديلي بيست’’ الأمريكية تعليقها على إعدام أمير تنظيم الدولة في درنة الليبية بأنه محاكاة لمشهد سينمائي كمسلسل ‘‘لعبة العروش’’ الهوليودي.

وورد في النقل أن القائد الذي أُعدم على يد مجلس شورى مجاهدي درنة هو أبو علي الأنباري، والحقيقة هي أن أبو علي الأنباري هو المسؤول الأمني والشرعي لتنظيم ‘‘الدولة الإسلامية’’ في الشام ومساعد أبو بكر البغدادي في القيادة وهو تركماني العرق وليس أنبارياً بل هو العفري من أهالي تلعفر.

وأما أمير تنظيم الدولة في ولاية درنة فهو المُكنَّى ‘‘أبو نبيل الأنباري’’ وإسمه الحقيقي وسام عبد زيد الزبيدي , وكان قد تعرَّف على أبو بكر البغدادي في سجن بوكا الأمريكي في أم القصر بمحافظة البصرة ,

أطلق سراحه الأمريكيون ثم زُجَّ به لاحقاً في سجن أبو غريب الذي تمت مهاجمته وفرَّ منه مئات السجناء كان هو واحداً منهم، ثم عيَّنه البغدادي والياً لولاية صلاح الدين في شهر يونيو 2014 حتى خروج مقاتلي التنظيم من معظمها وفقدانه لتلك الولاية في إبريل 2015 فبعثه الخليفة البغدادي إلى ما أسماها التنظيم ولاية شمال أفريقيا ومقرها مدينة درنة الليبية التي باتت جزءاً من أرض الخلافة قبل طرد تنظيم الدولة منها بأيدي مجلس شورى مجاهدي درنة الذي عاد إلى ولائه لتنظيم القاعدة.