قضايا وحوادث

الخميس,24 ديسمبر, 2015
حفل الدم.. مستوطنون يحتفلون بطعن الطفل دوابشة

الشاهد_نشرت القناة العاشرة الاسرائيلية، الليلة، مقطعًا تسجيليًا لحفل زفاف زوجين من اليمين المتطرف بالقدس المحتلة الأسبوع الماضي، كانت قد حذفته شرطة الاحتلال وتم تسريبه.

 

ويظهر التسجيل مشاهد لمستوطنين خلال إقامة حفل زفافهم يشاركهم فيه رفاق المستوطنين المعتقلين على خلفية حرق عائلة دوابشة، يحملون خلاله الأسلحة والبنادق العسكرية والزجاجات الحارقة والسكاكين.

 

كما تظهر المشاهد رفع بعض المستوطنين لصورة الطفل الشهيد علي دوابشة والذي قضى حرقاً قبل عدة أشهر مع والديه عندما هاجم مستوطنون بيته بقرية دوما جنوبي نابلس، وقيامهم بطعن الصورة عدة مرات.

 

وأوضح هتافات للمستوطنين المحتفلين تدعو لتكرار محرقة دوابشة، حُمل خلالها مستوطنًا على الأكتاف وهو يحمل زجاجاتٍ حارقة، بينما حَمل بعض المستوطنين أسلحة تعود للجيش، صادرت الشرطة على إثره تسجيلات الحفل وشرعت بالتحقيق.

 

وأوضحت القناة أن هذه الحفل يأتي بعد ساعات من المؤتمر الصحفي لمحامي المعتقلين الذين يدينون فيه أسلوب الشاباك في التحقيق مع المعتقلين.

 

يشار إلى أن الزوجين المستوطنين يعودان لأصول متطرفة، فوالد الزوجة ينتمي لجماعة الحاخام الكاهانا المتطرف الذي اغتيل عام 1990 وابنه عام 2000، بينما عمتها هي زوجة المستوطن الذي نفذ عملية اطلاق النار في ريشون لتسيون عام 1990، قتل فيها ٧ فلسطينيين من غزة وأصيب ١١ آخرين.

 

كما نفذت الزوجة عمليات مع جماعة تدفيع الثمن، وقضت 350 ساعة خدمة، إضافة إلى أنها تربطها علاقات بأقارب المتهم الرئيسي بعملية دوما.

 

الفيديو تم حظره على يد الشرطة والشاباك وبقرار من محكمة الاحتلال، في حين تظهر تعقيبات لأعضاء ونواب ورئيس حكومة الاحتلال يدينون فيه تسريب نشر الفيديو الذي يظهر إجرامية وارهاب مستوطني اليمين المتطرف حتى في احتفالات أفراحهم.

 

وبرغم الإدانات، فان محللًا للشئون الاسرائيلية يرى بأن التسريب كان متعمدًا هذه المرة، يبين فيه أن الشاباك سرّبه عن قصد لمراسل القناة العاشرة خاصة بعد موجة الانتقادات التي طالته على خلفية التحقيق مع المتهمين بقضية دوابشة في دوما، أو للفت النظر عن مخطط الغاز الطبيعي الذي لاقى هجومًا مؤخرًا.