عالمي دولي

الإثنين,18 أبريل, 2016
“حظر مآذن المساجد والنقاب أولوياتنا”.. حزب ألماني مناهض للاجئين: أسلمة ألمانيا تمثل خطراً

الشاهد_ قال حزب “البديل من أجل ألمانيا” المناهض للمهاجرين، الأحد 17 أفريل 2016، إن الإسلام لا يتوافق مع الدستور الألماني، وتوعد بالضغط من أجل حظر مآذن المساجد والنقاب في مؤتمره المقرر عقده بعد أسبوعين.

حزب البديل من أجل ألمانيا هزم الحزب الديمقراطي الاشتراكي الذي تنتمي له ميركل في 3 انتخابات محلية الشهر الماضي، مستفيداً من القلق الشعبي بشأن كيفية تعامل ألمانيا مع تدفق المهاجرين الذين وصل أكثر من مليون منهم العام الماضي.

بيتريكس فون ستورك، نائبة زعيم الحزب لصحيفة فرانكفورتر الجماينه زونتاجتسايتونج قالت إن “الإسلام في حد ذاته فكر سياسي لا يتوافق مع الدستور”.

وأضافت “نحن نؤيد حظر المآذن وحظر المؤذنين وحظر النقاب”.

وطالب المحافظون من حزب ميركل كذلك بحظر النقاب قائلين، إن الزي الذي ترتديه بعض المسلمات لا يتعين ارتداؤه في الأماكن العامة. لكنهم لم يقولوا إن الإسلام غير متوافق مع الدستور الألماني.

وتمكن حزب البديل من أجل ألمانيا الذي تزامن صعوده مع مكاسب كبيرة حققتها أحزاب مناهضة للمهاجرين في أوروبا منها الجبهة الوطنية في فرنسا، من اختراق الإجماع الوسطي الذي تتشكل منه تحالفات التيار الرئيسي عادة في ألمانيا.

في الشهر الماضي حصد الحزب 24 في المئة من أصوات الناخبين في ولاية ساكسونيا أنهالت، متجاوزاً حتى الحزب الديمقراطي الاجتماعي حليف ميركل في الائتلاف الحاكم. وتأسس الحزب عام 2013 وحققا أداءً جيداً كذلك في ولايتين أخريين.

صعود الحزب أثار الجدل. وقال سيغمار غابريل، نائب المستشارة، وهو من الحزب الديمقراطي الاشتراكي، إن اليمين المتطرف في ألمانيا بقيادة حزب البديل من أجل ألمانيا يستخدم لغة شبيهة بلغة هتلر النازي.

لكن مثل هذه الانتقادات لم تثن الحزب عن مساره المناهض للمهاجرين.وقال ألكسندر غوالاند زعيم الحزب في براندنبرغ “الإسلام ليس ديناً مثل الكاثوليكية أو البروتستانتية المسيحية، بل هو مرتبط ثقافياً دائماً بالسيطرة على الدولة”.

وقال لصحيفة فرانكفورتر الجماينه زونتاجتسايتونج “لذلك فإن أسلمة ألمانيا تمثل خطراً”.