أحداث سياسية رئيسية

الأربعاء,30 سبتمبر, 2015
حصلنا على مضمون الوفاة بعد 24 سنة و لا نعلم مكان دفن الجثّة

الشاهد_أكدت لطيفة المطماطي أرملة الشهيد كمال المطماطي أنه تم استخراج مضمون وفاة لزوجها الشهيد اليوم 30 سبتمبر 2015 بعد 24 سنة من وفاته تحت التعذيب بشهادة العديد ممن رأوه حينها.

وقالت أرملة الشهيد المطماطي في اتصال خصت به موقع الشاهد إن العائلة لاقت العديد من الصعوبات من أجل استخراج هذه الوثيقة، مشيرة إلى أنهم رفعوا قضية من أجل ذلك من قبل الثورة ولم تحكم لهم المحكمة سوى هذا اليوم بعد العديد من التأجيلات المتتالية.

ووجهت لطيفة المطماطي رسالة إلى الرأي العام وإلى كل من يهمه الأمر تطالب فيها بمعرفة مكان الجثة من أجل إقامة قبر له، فالفقيد لم يقم له قبر منذ وفاته وإلى حدود اللحظة.

وأكد مصطفى المطماطي صهر الشهيد المطماطي أن كل الصعوبات التي تعرضت اليها العائلة تسببت فيها نقابات الأمن والأمنيين ووزارة الداخلية، وفق ما أفاد به العديد من المحامين للعائلة، مضيفا أن زوجة الشهيد كان يُنظر اليها نظرة سخرية واستهزاء عندما كانت تذهب إلى المحكمة وتطالب بحق زوجها.

وأشار مصطفى المطماطي إلى أن الشهيد كان يشتغل مساعد مهندس أول بالشركة الوطنية للكهرباء والغاز ولم تتحصل عائلته على أية تعويضات تذكر من تلك التي منحتها الدولة لشهداء الثورة ومن سبقهم.

ويعتبر كمال المطماطي من بين العديدين الذين توفوا تحت التعذيب من قبل النظام البائد ولم تتمكن عائلاتهم من معرفة مكان وجود جثثهم وإقامة قبور لهم.