أحداث سياسية رئيسية

الثلاثاء,24 مايو, 2016
حسم مؤتمر النهضة في الفصل بين السياسي والدعوي سيساهم في إزالة التخوفات والاحترازات في الداخل والخارج

الشاهد_ قالت ريم حمدي رئيسة المرصد الدولي لحقوق الانسان، في تعليقها على مؤتمر حركة النهضة العاشر الذي اختتم اشغاله أول أمس الأحد، أن حركة النهضة نجحت في فرض خيار الحزب المتخصص في العمل السياسي، بما سيساعدها على وضع حد للتوظيف السياسي الحزبي لبعض الاشكاليات غير السياسية من قبل بعض الاطراف.

واعتبرت رئيسة المرصد التي كانت من بين ضيوف المؤتمر كملاحظة في تصريح لموقع الشاهد أن التخصص الذي أقرته حركة النهضة من خلال الفصل بين الجانب الدعوي والسياسي، سيساهم في إزالة التخوفات والاحترازات للعديد من الاطراف الخارجية والداخلية، وسيحسن صورتها لدى شركائها وبين مختلف الاحزاب والمنظمات في الداخل والخارج مشيرة الى أن التحدي الكبير كان أيضا في تركيز مختلف اللوائح على المشاكل الحقيقية للمجتمع التونسي وخاصة منها الإقتصادية والإجتماعية والأمنية، والتي ستمثل خارطة طريق لعملها في الفترة القادمة.