الرئيسية الأولى

الأربعاء,27 يناير, 2016
حزب مرزوق يتعثر ..توتر بين أنصاره وتنازع على المناصب الحزبية

الشاهد _ شرع الأمين العام المنشق عن نداء تونس محسن مرزوق منذ مدة في تركيز خلايا للحزب عبر العديد من ولايات الجمهورية ، ونجح فعلا في بناء لبنات خاصة في مدن مثل نابل والحمامات وبنزرت وسوسة ، كما نشطت قيادات الحزب الجديد في مدينة صفاقس التي يعول عليها مرزوق بشكل كبير وتوصلت إلى جلب مجموعات لابأس بها وشرعت في إعداد الهيكلة وتوزيع المهمات إستعدادا لساعة الصفر .

إلى جانب نجاحه في اقتطاع نسبة متفاوتة من وعاء النداء فإن مرزوق يبدو توصل إلى إقناع لفيف من المترددين وإجتذابهم الى مشروعه الجديد ، لكن ورغم الخطوات التي قطعها خاصة بعد تحييد الوجوه الكبيرة على غرار العكرمي وإنفراده بالواجهة ما يسهل عليه الشروع في نحت شخصية الزعيم دون منافسة وبعيدا عن الوجوه المعروفة التي من شأنها النيل من رصيده وإرتشاف شيء من الأضواء هو أحق بها منهم ، رغم ذلك فإن المشاكل انطلقت مع الحزب بشكل مبكرة وقبل حتى الإعلان الرسمي عن المشروع الجديد ، حيث برزت العديد من النزاعات والتجاذبات بين أنصاره في الجهات حول الصفوف الأمامية ، وشرعت الشخصيات المقربة من مرزوق في تطهير محيطها وجلب الموالين لها في صراع مبكر على النفوذ ، ومن المؤشرات المنغصة بروز مثل هذه الخلافات في معقل الحزب المفترض مدينة صفاقس ، حيث وصل الصراع بين أجنحة الحزب الذي لم يولد بعد إلى حد التجريم والتراشق بالعبارات النابية والتهديد بالفضح .

 

الأمر الذي دفع بالعديد من “المستضعفين” إلى رفع المسألة لمحسن مرزوق ، على غرار الطيب بن حماد الذي أبدى غيرته على الحزب وطالب مرزوق بالتدخل ونبهه إلى أن هناك عصابة تسير ولا دخل لها بالمشروع، وقد جاء في تعليقه المرفق في شكل شكوى : ” عادت المكاتب الجهوية لإقصاء كل من لا ينتم للعائلات المقربة من سي فلان وسي علان مثلما فعلوا مع النداء ولولا أنا عرفناك أيام الجمر في باردو ونعرف أخلاقك ومبادءك لما وجهنا لك هذا الإنذار … سي محسن المصداقية أصبحت مطلوبة لأن الشعب فاق فالرجاء لفت نظر من عينتهم منسقين خصوصا في صفاقس أن يشركوا جميع الأطراف ولا يقصوا أحدا لأننا نرى عصابة تسير المشهد ولا علاقة لها بالمشروع”.

 

بإلقاء نظرة على المخاض الذي يعيشه الحزب المفترض ، فقد بات السؤال الذي يطرح نفسه على غير ما درج ، حيث جرت العادة أن يتساءل الناس عن قوة الحزب وقدرته على الإنتصار وتحقيق الإضافة ، أما الأمر بالنسبة لحزب السيد مرزوق فيختلف بعض الشيء لأن السؤال اليوم وأمام التناحر الإستباقي أو القبْلي ، أصبح : هل سيرى الحزب النور ويوصل بالسلامة أم أن التجاذبات المبكرة من شأنها إجهاض الحمل والقضاء على الجنين في الرحم ؟

نصرالدين السويلمي