وطني و عربي و سياسي

الجمعة,26 فبراير, 2016
حزب الله في المنطقة العربية الساخنة… هل له طموح السيطرة؟

الشاهد_حزب الله أو المقاومة الإسلامية في لبنان هو تنظيم سياسي شيعي عسكري متواجد على ساحة لبنان السياسية والعسكرية على مدى أكثر من عشرين عاماً، وقد اكتسب وجوده عن طريق المقاومة العسكرية للوجود الإسرائيلي خاصة بعد اجتياح بيروت عام 1982، وكلل الحزب عمله السياسي والعسكري بإجبار الجيش الإسرائيلي على الانسحاب من الجنوب اللبناني في ماي من عام 2000، وتصدّى له في حرب تموز 2006، وفق التسمية اللبنانية، وألحق في صفوفه خسائر كبيرة اعتبرت في إسرائيل إخفاقات خطيرة وتهديد وجودي لإسرائيل كدولة. وتصنف العديد من الدول الغربية والعربية الحزب على أنه منظمة إرهابية.

 

 

حزب الله متورط في الحرب بين الحكومة اليمنية وجماعة الحوثي

 

خلال الأيام الأخيرة أعلنت الحكومة اليمنية عن امتلاكها لوثائق وأدلة تثبت ضلوع حزب الله اللبناني بشكل مباشر في الحرب الدائرة حاليا في اليمن بين الحكومة اليمنية وجماعة الحوثي.

 

راجح بادي، الناطق الرسمي باسم الحكومة اليمنية، أكد أن مشاركة حزب الله وأفراده لم تقتصر على الدعم المعنوي المعلن عنه رسميا، بل تعدى ذلك إلى المشاركة الفعلية على الأرض وذلك بتدريب الحوثيين على القتال والتواجد في ساحات القتال على الحدود السعودية، والتخطيط للمعارك وترتيب عمليات التسلل والتخريب داخل الأراضي السعودية.

 

وأشار بادي إلى أن تدخل حزب الله بهذه الصورة يعد تدخلاً سافراً في شؤون دولة مستقلة، وأن قيامه بهذه الأعمال العدائية تجاه الشرعية وقوات التحالف العربية من شأنه أن يفاقم الأزمة.

 

بادي أعلن عن نية الحكومة اليمنية تقديم ملف كامل إلى مجلس الأمن الدولي، والجامعة العربية يثبت فيه تدخلات وممارسات حزب الله في اليمن، مطالبا باتخاذ الإجراءات الدولية القانونية ضده.

 

من جهته، المحلل السياسي اليمني نبيل الشرجبي، قال إن الحكومة اليمنية صرحت خلال الفترة الماضية عن وجود عناصر تابعة لحزب الله وإيران في اليمن لتدريب الحوثيين على القتال، وأضاف “كان هناك حذر من قبل الحكومة خلال الفترة الماضية كونها لم تقدم أي وثائق للرأي العام ولكن هذه المدة اختلف الامر نظرا لوجود الدلائل التي تثبت ذلك”.

 

وأكد الشرجبي أن كثيرا من قيادات جماعة الحوثي غادروا اليمن خلال الفترة الماضية واستقرت في لبنان “وهذا الأمر لا يدع مجالا للشط على صحة ما اعلنته الحكومة والرئيس هادي بهذا الشأن” على حد قوله.

وتجدر الإشارة إلى أن السعودية تقود منذ مارس 2015 تحالفا عربيا لشن ضربات ضد المتمردين الحوثيين وحلفائهم في اليمن بهدف دعم الحكومة. وقد أعلنت الأمم المتحدة عن سقوط أكثر من ستة آلاف شخص منذ بداية النزاع اليمني.

 

 

مشاركة حزب الله في الحرب في سوريا

 

يعتبر حزب الله من أبرز مكونات القوات المتنوعة التي يحشدها النظام السوري والتي تشمل قوات النظام النظامية من الجيش والقوات الجوية وقوات الدفاع الجوي والبحرية وقوات غير نظامية من قوات الدفاع الوطني والقوات المتحالفة من العراق.

 

حزب الله تعهد بتخصيص قوات كبيرة في سوريا بلغت 10 الاف مقال وفق ما اعلنت وكالات الأنباء وهو ما يعكس العدد الإجمالي للمقاتلين الذين تناوبوا على الدهاب إلى سوريا وليس العدد الموجود في وقت واحد.

 

مقاتلو حزب الله يشبهون، وفقا لمقاطع الفيديو التي أظهرتهم في سوريا، قوات الجنود النظاميين، إذ يرتدون زيا موحدا ولديهم أدوات لحمل المعدات ويرتدون أحيانا سترات واقية. كما شوهدت أسلحة ومعدات أيضا مع قوات حزب الله المزعومة في سوريا من بينها اسلحة مشات خفيفة نموذجية وصواريخ مضادة للدبابات وقذائف صاروخية ومدافع رشاشة ثقيلة…

 

ويسعى النظام السوري إلى مواصلة جذب حزب الله اليه لكونه له دور فعال في الحفاظ على النظام، وربما يكون أفضل قوة في أرض المعركة في هذه المرحلة من الحرب على سوريا.

 



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.