أهم المقالات في الشاهد

الأحد,29 نوفمبر, 2015
حزب الغد ينسلخ عن الجبهة الشعبية و يتهمها بالفرنكوفونيّة و بمعادات الهوية العربية الإسلامية لتونس

الشاهد_تمرّ الجبهة الشعبيّة منذ تأسيسها حاملا سياسيّة لتوحيد اليسار في تونس من أحزاب و مستقلين بمخاض عسير بسبب عجزها الكبير عن مأسسة “التقاء” أحزابها زيادة عن كونها تتعرض لإنتقادات شديدة لسبب عجزها عن بلورة مشروع معارضة جدي أو مشروع حكم.

 

سابقا غادر عدد من المؤسسين من الأحزاب و المستقلين سفينة الجبهة الشعبيّة و أجمعوا على أن السبب يتمثل أساسا في خيارات و مواقف الناطق الرسمي باسمها حمة الهمامي المتهم حسب رأيهم بعدم العودة إلى الهياكل و المؤسسات و عدم جنوحه إلى الديمقراطية في التسيير و مع ذلك فقد أكدوا بشكل واضح على سيطرة الحزبين الكبيرين العمال و الوطنيين الديمقراطيين على الجبهة و هو ربما السبب الذي إنجر عنه صراع داخلي إلى حد اللحظة و قد ينفجر في العلن في أي لحظة بين كليهما لتنضاف إلى الشروخات إستقالة جديدة و مغادرة للسفينة من طرف حزب الغد الذي أعلن رسميا عبر بيان صادر صبيحة الخميس عن إنسلاخه.

 

 

 

بيان إنسلاح حزب الغد عن الجبهة الشعبية:

بسم الله الرحمان الرحيم
تونس في 26 نوفمبر 2012
بيان انسحاب من الجبهة الشعبية

بعد تقييم دقيق لتجربة العمل في الجبهة الشعبية ، وتتويجا لحوار معمق داخل هياكل الحزب وفروعه ، والذي اخذ بعين الاعتبار جملة العوامل والمواقف المتفاعلة في الساحة السياسية ومقيما للمسار الذي تردت فيه الجبهة الشعبية ، سواء في الوفاء للأرضية السياسية التي تمثل الحد الأدنى المتوافق علية ، أوفي التكتيكات المتبعة في الممارسة ،أومن خلال برنامج العمل المعروض للنقاش بين مكوناتها ، وحيث ثبت لنا ما يلي :

1_ عجز الجبهة الشعبية على التحول إلى جبهة وطنية جامعة للتيار العروبي والفصائل اليسارية الماركسية وذلك لهيمنة بعض الأطراف عليها ونزوع إيديولوجي مفرط حاد بالجبهة عن المسار الذي أريد لها .

2_ تراجع الجبهة عن المفاهيم الحضارية المتفق عليها حول هوية تونس العربية الإسلامية ، ونزوع واضح لمفاهيم غربية وفرانكفونية بالأساس.

3_استحالة تحول الجبهة الشعبية إلى جبهة حكم، وتراجعها من جديد إلي الاحتجاج والمعارضة للمعارضة ، ولحسابات انتخابية فقط و سابقة لأوانها .

4_ تأثر الجبهة بالمحاور المكونة لها مما أربك عملها اليومي وجعلها تعمل لفائدة أطراف دون أخرى، وتسويقها المتعمد لواجهة حزبية واحدة وليس لواجهة جبهوية.

5_ تباين شديد بين مكونات الجبهة حول ضبط مقاييس واضحة للحلفاء والمنافسين ،وسقوطها إلى معايير إيديولوجية ضيقة جعلها تتساوق ولا ترى مانعا في التعاطي الواقعي مع بعض القوى المحسوبة على بقايا النظام البائد .
بناء على ما تقدم قرر حزب الغد الانسحاب من الجبهة الشعبية ويعتبر نفسه في حل من كل ما يتعلق بها من مواقف والتزامات .

عن حزب الغد

الأمين العام عمر الشاهد



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.