سياسة

الإثنين,26 سبتمبر, 2016
حزب العمال يصف حكومة الشاهد بـ”حكومة إطفاء الحرائق”

تحت شعار “جمنة الأرض.. لمن يفلحها”، عقد حزب العمال، اليوم الأحد 25 سبتمبر 2016، مجلسه الوطني في دورته الثانية وقال الناطق الرسمي باسم الحزب الجيلاني الهمامي، في تصريح صحفي، إن تجربة “ضيعة جمنة” أثبتت نجاحها من الناحية الاقتصادية بتطويرها للإنتاج وتحقيقها لأرباح هامّة فضلا عن توفيرها مواطن شغل لأبناء الجهة.

أمّا بخصوص مداولات المجلس فقد أكّد الهمامي أنه تطرّق الى الوضع السياسي والاجتماعي في تونس ومهمّة حزب العمال خلال المرحلة القادمة، مؤكّدا في هذا الصدد أن تونس تمرّ بأزمة حادة ستؤدي إلى انهيار اقتصادي وانفجار اجتماعي، مشددا على افتقار الحكومة لأيّة رؤية أو برنامج لمعالجة الوضع واصفا إيّاها بـ”حكومة إطفاء الحرائق”.

وتابع الناطق الرسمي باسم الحزب قائلا: “إن ما تقدمت به الجبهة الشعبية في المدة الأخيرة من برنامج لإنقاذ وبناء البلاد يبقى خطة راهنة وينص على ضرورة التخلي عن منهج التداين الخارجي لمخاطره من الناحية الاقتصادية وادراج منظومة جبائية جديدة عادلة تجبر أصحاب الثروات الكبرى والمؤسسات والفئات المتهرّبة من دفع الضرائب على الالتزام بواجبهم الجبائي مما يسهم في تحسين مداخيل خزينة الدولة إضافة إلى مراجعة التعاطي مع الأملاك المصادرة والأموال المهربة والقيام بإصلاح زراعي حقيقي”.

واضاف الهمامي أن المجلس الوطني لحزب العمال حثّ أيضا على مراجعة توجّه الحكومة إلى الخوصصة والتعويل على الدولة في لعب الدور الأساسي في تمويل المشاريع وتأميم المؤسسات التي تنشط في القطاعات الاستراتيجية كالطاقة والمناجم واتخاذ اجراءات اجتماعية عاجلة لفائدة المعطلين عن العمل والعائلات المعوزة والجهات المهمّشة.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.