سياسة

الخميس,11 فبراير, 2016
حزب العمال:محاكمة القاسمي تأتي في إطار سياسة التشفي وتصفية الحسابات السياسية

الشاهد_أكد حزب العمال في بيان اليوم أن الحكم الذي أصدرته المحكمة الابتدائية بقابس بسجن القيادي بحزب العمال و الجبهة الشعبية برهان القاسمي ب13 شهرا ينندرج في سياق التشفي وتصفية الحسابات السياسية ضد مناضلي حزب العمال والجبهة الشعبية لاصطفافهم ضمن القوى السياسية والاجتماعية المعارضة للسياسات اللاشعبية لحكومة الائتلاف الرجعي.

وأضاف البيان أن تعامل السلطتان الامنية والقضائية بالطابعين الكيدي والسيايسي منذ القاء القبض على القاسمي عشوائيا في اليوم الاول لسريان قرار حظر التجول وهو ما تأكد في الحكم الجائر ضد المعتقل بتهمة تجاوز حالة الطوارئ.

وأكّد البيان أن الزج ببرهان القاسمي السجين السياسي لحزب العمال زمن الدكتاتورية هو نتاج لقرار سيايسي من اعلى هرم السلطة التنفيذية يقضي بتشويه الخصوم السياسيين الذين لم يتوانوا عن تبني مطالب انتفاضة المعطلين بكل وضوح ومبدئية .

كما أشار البيان إلى أن إصدار هذا الحكم الثقيل بعد تسجيل خروقات شكلية خطيرة في محضر الاحالة وبعد ماراطون من الجلسات القضائية بالمحكمة الابتدائية بقابس في حق وجه سياسي بارز عرف بنضاله السلمي ضد الاستبداد يعبر عن ارادة سياسية لتطويع القضاء والاجهاز على مبدأ استقلاليته مما يوحي بالعودة لمربع الدكتاتورية.

ودعا حزب العمال كل مكونات المجتمع المدني والحركة الديمقراطية منظمات و احزاب سياسية للتجند من اجل حفظ قضية المناضل برهان القاسمي واطلاق سراحه مؤكدا استعداد الحزب لخوض كل الاشكال النضالية السلمية من اجل رفع المظلمة المسلطة على مناضل عرف بصلابته في الدفاع عن الحقوق و الحريات.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.