سياسة

الإثنين,18 أبريل, 2016
حزب التّحرير:اتهام الصيد مردود عليه و دعوة أهالي قرقنة لإقامة دولة الإسلام جوهر عملنا

الشاهدخلفت تصريحات رئيس الحكومة إثر لقائه عددا من وسائل الإعلام التونسية جدلا واسعا و انتقادات لاذعة فيما يخص “اتّهام” حزب التحرير و الجبهة الشعبية بتأجيج الاحتجاجات في جزيرة قرقنة.

و في هذا السياق قال رئيس المكتب السياسي لحزب التحرير عبد الرؤوف العامري، “إن الاتهام الذي وجهه رئيس الحكومة الحبيب الصيد لحزب التحرير بالتحريض والوقوف وراء الأحداث التي جدت مؤخرا في جزيرة قرقنة، هو اتهام مردود على صاحبه الذي تم تكليفه بخدمة الشأن العام وتمكين الاهالي من ثروات بلادهم”.

و أضاف العامري في ندوة صحفية التأمت أمس الأحد بعنوان “الاعتصام بحبل الله يقلع الاستعمار وينقذ تونس من الانهيار”، “ان دعوة حزب التحرير أهالي جزيرة قرقنة وكل المواطنين الى اجتثاث قوى الاستعمار وإقامة دولة الإسلام ليس وليد اللحظة، بل هو ضمن جوهر عمله منذ نشأته”، لكن بعيدا عن التحريض والانسياق وراء العنف.

واعتبر حزب التحرير ان شركة “بيتروفاك” البترولية، المتواجدة بجزيرة قرقنة “هي شكل جديد للهيمنة الاستعمارية ليس الغاية منها تعمير البلاد بل تخريبها”.

و أكد العامري في تصريحات إعلامية أنه “كان جديرا بالحكومة تمكين الاهالي من عائدات هذه الشركة الأجنبية، عوض ارسال وحدات الامن لقمع تحركاتهم”.