قضايا وحوادث

الأحد,20 ديسمبر, 2015
حركة عنصرية تنظم مظاهرات معادية للاسلام بهولندا

نظمت حركة عنصريه تدعى “أوروبيون وطنيون ضد أسلمة الغرب” المعروفة باسم “بيغيدا”، المناهضة للإسلام والأجانب، اليوم السبت، مظاهرتها الثانية في مدينة روتردام الهولندية.

وشارك في المظاهرة، “فليب دوينتر”، أحد القياديين في حزب “فلامز بلانغ”، البلجيكي (يميني متطرف)، حيث سار مع المتظاهرون من جسر “ايراسموس” حتى ساحة “ويليامز” وسط المدينة.

وطالب “دوينتر”، بإغلاق أبواب أوروبا أمام اللاجئين، داعيًا الأوربيين إلى ترك سياسة الثقافة التعددية تجاه اللاجئين، فضلا عن إسائته للقرآن الكريم، زاعمًا أنه “يعطي الحق في قتل غير المؤمنين”.

ورفع المتظاهرون لافتات وأعلام، كتب عليها كلمات مناهضة للإسلام والمسلمين، كما طالبوا بعدم السماح للاجئين بدخول الدول الأوروبية، وإغلاق مراكز إيوائهم.

كما جاءت مجموعة صغيرة من بلجيكا، من أجل المشاركة في مظاهرة الحركة، غير أن الشرطة لم تسمح لهم، بالانخراط في المظاهرة.

من جابنها أوقفت الشرطة 30 شخصًا من مناهضي “بيغيدا”، حاولوا إختراق صفوف مظاهرتها.
يشار إلى أن حركة “بيغيدا” تأسست في 20 أوكتوبر 2014، وبدأت أول مظاهراتها المناهضة للإسلام والمهاجرين الأجانب في ألمانيا في نفس العام.

الشاهداخبار تونس اليوم