الرئيسية الثانية

الأحد,23 أغسطس, 2015
حركة الولاّة…حضر التجمع المنحل و غابت النساء

الشاهد_جدل واسع كان في الواقع منتظرا خلفته حركة في سلك الولاة أعلنت عنها وزارة الداخلية التونسية ليلة البارحة بعد تضمن القائمة لأسماء تثير الريبة إما لإرتباط سابقة لها أو لتاريخها البنفسجي المفضوح و في الحالتين من حق أي تونسي أن يساءل الحكومة حول معايير التعيينات المعلنة.

والي الكاف الجديد مثلا رضوان عيارة كان وجها معروفا في لجنة تنسيق حزب التجمع المنحل بمدينة بون الألمانيّة لسنوات قبل الثورة و كان من أكثر الناشطين لدعم ترشح المخلوع لإنتخابات 2014 حتّى أن صوره برايات المخلوع و قبعة الحملة باتت منتشرة في كل مكان و ليس هو وحده بل آخرون فعادل الخبثاني والي المنستير الجديد من القيادات التجمعية بالجامعة تولى خطة معتمد بمارث من ولاية قابس في فترة حكم المخلوع قبل أن يقع طرده من طرف المواطنين إبان الثورة من القصرين التي كان كاتبا عاما لولايتها.

جدل كبير أثارته القائمة المعلن لعلذ أحد عناوينه كان أيضا غياب التسميات النسائيّة التي ردّها بعضهم إلى عدم تقديم ترشحات نسائية للصيد و إعتبر آخرون أنها تنفيذ لسياسات إقصاء تحت عنوان “ماهي إلاّ مرا” أو أنها لا تقدر على تلكم المهام و هذا في حدّ ذاته تعامل غريب.