الرئيسية الأولى

الثلاثاء,17 نوفمبر, 2015
حرب “فايسبوكيّة” بسبب السبسي

الشاهد _ رغم توضيح رئاسة الجمهوريّة التونسية أن رئيس البلاد الباجي قائد السبسي كان متواجدا بفرنسا قبل العمليّة الإرهابيّة التي شهدتها العاصمة باريس و أنّه قد كلّف وزير الداخليّة بالتحوّل إلى سيدي بوزيد لزيارة عائلة الطفل مبروك السلطاني الذي إغتالته يد الغدر الإرهابية الإجرامية إلاّ أنّ إنتقادات لاذعة لا تزال توجه لرئيس الجمهوريّة و لكل السلط المركزيّة لتأخّرها في التفاعل مع الفاجعة.

آخر ردود الأفعال المندّدة بتأخّر السلط السياسية في التفاعل مع مأساة عائلالفقيد مبروك السلطاني والتي ندّدت بتواجد السبسي في الإيليزيه للتنديد بالعملية الإرهابية التي شهدتها العاصمة الفرنسية باريس في نفس الليلة كان الناطق الرسمي باسم شبكة دستورنا جوهر بن مبارك الذي إعتبر أن السبسي مسمّى “زورا” رئيسا لتونس على حدّ تعبيره مضيفا ” من اليوم لا اعترف به و لا بشرعيته و لا بانتخابه و اتمرّد على حكمه و اتّهمه بخيانة الوطن و التآمر على مصالحه العليا و سأشن عليه حملة منظّمة من أجل دفعه للرحيل عن سمانا”.


و بما أنّ تعليق جوهر بن مبارك كان على صفحته الشخصية بشبكة التواصل الإجتماعي فايسبوك فإنّ الردّ ورده عبر صفحة فايسبوك ليست لرئاسة الجمهورية و لا للسبسي شخصيا و لكنها صفحة المستشار لدى رئيس الجمهورية المكلف بمتابعة المؤسسات الخاضعة لرئاسة الجمهورية فيصل الحفيان الذي وجّه رسالة إلى بن مبارك جاء فيها:

“إلى المدعو جوهر بن مبارك:

لسنا في حاجة إلى دروس من أناس لا يفوّتون أيّ فرصة للتهجّم على رئيس الجمهوريّة من منطلق حقد دفين على رجل لم يدّخر جهدا يوما لخدمة هذا الوطن ولولاه و لولا حكمته لا كانت تونس اليوم شبيهة بما يحدث لجارتنا الجنوبيّة.

– سي جوهر تتشدّق بأنّك ديمقراطي في حين أنّك تنعت رئيسا منتخبا بصفة مباشرة من طرف الشّعب بالزّور و بالمنصّب.

– سي جوهر قد تكون نسيت أن رئيس الجمهوريّة أشرف بنفسه على خليّة الأزمة في القصبة عقب حادثة باردو و كان أوّل الواصلين إلى سوسة و و و.

– سي جوهر لا ننتظر إعترافا منك فأنت لا تساوي شيئا و تمرّد كما تشاء.

و في الختام سأقول لك كما قال الشّاعر: “وإذا أتتك مذمتي من ناقص … فهي الشهادة لي بأني كامل”.