في مثل هذا اليوم

الخميس,1 أكتوبر, 2015
حدث في مثل هذا اليوم القصف الصهيوني العنيف على منطقة حمام الشط

الشاهد_في مثل هذا اليوم (1 اكتوبر 1985) ، قامت طائرات تابعة لقوات صهيونية بقصف مدينة حمام الشط التونسية ،في إطار ما بات يعرف بعد ذلك بعملية الساق الخشبية . إستهدف العدوان الاسرائلي قادة منظمة التحرير الفلسطينية و على رأسهم الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات الذي نجا من الحادث ، وقد خلف هذا القصف 68 شهيدا تونسيا و فلسطينيا و اكثر من 100 جريح.

وبينما كان الطيران الإسرائيلي يشن غاراته الوحشية على حمام الشط معتقدا أن عرفات في مقره، كان موكب الزعيم أبو عمار قد انطلق من ضاحية قمرت ووصل مشارف حمام الأنف، وابلغ أبو عمار بالموقف وكان قراره بالاستمرار في التقدم ليصل إلى حمام الشط ليجد أن مقر إقامته ومكتبه قد تم تدميرهما بالإضافة إلى عدد من المقرات الأخرى وعدد من منازل المواطنين التونسيين والفلسطينيين، وسارعت كل المصالح المختصة في تونس وعلى كافة المستويات الرسمية والشعبية لانتشال الشهداء وإنقاذ الجرحى من بين الركام وإرسالهم إلى المستشفيات، وكان الرد الشعبي التونسي غاضبا ومزمجرا وخرجوا في مسيرات ضخمة ضد آلة الغزو الصهيونية، إلى جانب الرد التونسي الرسمي الذي كان على درجة عالية من الغضب حيث هدد الرئيس التونسي الراحل الحبيب بورقيبة في ذلك الوقت بأنه إذا قامت الولايات المتحدة الأمريكية باستخدام حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن لعرقلة إدانة إسرائيل فسوف يكون الرد بقطع علاقات تونس الدبلوماسية معها، وليصدر القرار عن مجلس الأمن بإدانة العدوان الإسرائيلي على تونس.إعترفت إسرائيل مباشرة بمسؤوليتها عن القصف
و قد اصدر مجلس الأمن الدولي القرار رقم 573 و الذي جائت فيه أول إدانة من مجلس الأمن لإسرائيل.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.