أهم المقالات في الشاهد

الأحد,22 مايو, 2016
حجّتان على تمسّك مؤتمري النهضة بالنهج السياسي الذي يقوده الغنّوشي

الشاهد_تختتم حركة النهضة اليوم الأحد 22 ماي 2016 مؤتمرها العاشر الذي ينتظر منه المجتمع السياسي و المهتمون بالشأن العام و كذا كل التونسيين بدون إستثناء الكثير خاصة في ظل الظرف الحساس الذي تمرّ به البلاد عموما في سياقات إقليمية و دولية متحركة و في وضع داخلي مشوب بالتوتر الإجتماعي لعدة أسباب.

 

قبل إنطلاق المؤتمر و حتى بعد إنطلاق أشغاله تتهاطل بعض التحاليل و القراءات التي يعجز العقل في بعض الأحيان حتى عن تقبلها أو فهمها منطقيا خاصّة منها تلك التي تتعلّق بوجود “صراع” داخل النهضة على خلفيّة وجود خلافات حول الرؤية الإستراتيجية في علاقة بخيار التوافق و المصالحة و المشاركة في الإئتلاف الحكومي كما يروج لذلك بعضهم و هو ما لا يلتقي في شيء مع مشهد إفتتاح المؤتمر نفسه الذي يظهر صلابة و وحدة حركة النهضة و إتساع قاعدتها الإنتخابيّة.

 

بعيدا عن الأرقام القياسية للحضور فإنّ هناك حجتان دامغتان تثبتان أن كل مزاعم وجود خلافات داخل النهضة في هذا السياق هي مجرّد إستنتاجات من صنع خيال أصحابها فالترحيب الكبير الذي لقيه الباجي قائد السبسي في حفل الإفتتاح عشية الجمعة و التفاعل المثير للإهتمام مع كلمته هو الحجّة الأولى أمّا الثانية فتتعلّق بالتصويت على التقرير الأدبي بما يعني وجود إتفاق واسع داخل الحركة حول المشاركة في الحكم و منهج التوافق و إدارة الإختلاف بالحوار أي أن الخط السياسي للحركة لا وجود لإعتراضات عليه أو خلافات حوله.