أخبــار محلية

الخميس,11 فبراير, 2016
حادثة تمزيق الشهائد العلمية..الطالب يدعي بالباطل وشركة النقل تتمسك بحقها في تتبعه

الشاهد  _ كشف التحقيق الإداري لشركة نقل تونس بخصوص الشكاية التي رفعها طالب في حق أحد أعوانها تضاربا في الأقوال بين الطرفين، حيث تبيّن أن مراقب الاستخلاص لم يطّلع على هوية الطالب واكتفى وفق الصلاحيات المخولة له باسترجاع اشتراك نقل المعني بالأمر بسبب انتهاء صلوحيته.

وفي سياق متّصل، أكّد، اليوم الخميس 11 فيفري، مدير الاتصال بشركة النقل، أحمد الشملي، في تصريح إعلامي، أن أحد أصدقاء الطالب أفاد بأن رفيقه إدعى تمزيق وثائقه الجامعية بهدف إثارة البلبلة في اعتقاد منه أن هذه “الحادثة” قد تمكّنه من السفر إلى الخارج لاستكمال دراسته.

وأشار الشملي إلى أن الطالب المعني تخلّى عن التتبع العدلي وقرّر إسقاط دعواه ضدّ عون المراقبة، فيما تمسّكت شركة نقل تونس بحقّها في تتبع الطالب على خلفية الادعاء بالباطل والبلاغ الكاذب مما أضر بعمل أعوان مراقبة الاستخلاص وبصورة شركة نقل تونس.

وكان الطالب نبيل حمدي، أصيل سيدي بوزيد، الذي يدرس بمعهد الدراسات العليا بقرطاج قد اتهم عون مراقبة تابع لشركة نقل تونس بإهانته وتمزيق وثائقه الجامعية، إضافة إلى احتقاره بسبب انتمائه إلى ولاية سيدي بوزيد.