الرئيسية الأولى

الأربعاء,13 يوليو, 2016
جيلان الهمامي : حركة النهضة تقرأ سورة ياسين و تحط في يدها حجرة

الشاهد _ أدلى القيادي الجبهاوي جيلاني الهمامي بدلوه في موقف حركة النهضة من حكومة الوحدة والوطنية وخاصة الموقف من بقاء الحبيب الصيد في منصبه أو رحيله ، وكان من المسلم أن تتطرق قيادات الجبهة في جميع حواراتها إلى حركة النهضة ومواقفها الداخلية والخارجية لأن الجبهة تعتبر النهضة مؤونة رئيسية ووجبة لابد منها لتغذية رصيدها الذي يعتمد في محصلته على مناكفة الحركة ورموزها .

الهمامي أكد أن النهضة لديها تصريحات مختلفة حول بقاء الصيد من عدمه وأشار إلى أن الخلاف تم إفتعاله حتى تبقى النهضة متواجدة هنا وهناك لتستفيد من كل الأوضاع ، بينما تحدثت قيادات جبهاوية أخرى على الإنقسام داخل النهضة واعتبرت المواقف المتباينة تعبر عن خلافات داخل الحركة و هو ما ذهب الهمامي إلى عكسه حين رد الإمر إلى حالة تكتيك مع سبق الإصرار والترصد ، وقال الهمامي خلال حواره لأحد الإذاعات أن حركة النهضة تقرأ سورة ياسين و تحط في يدها حجرة .


وقدم الهمامي وصفا فريدا لم يسبق أن طرح في السوق السياسية والإعلامية ، حين أكد أن رئيس الجمهورية اكتشف أن الحبيب الصيد لم يعد تابعا له “ماعادش متاعو” فقرر التخلص منه ، مشيرا إلى أن السبسي أيقن أن الصيد أصبح تابعا لحركة النهضة ما دفعه لتغييره ، وهي سابقة غير متجانسة مع ما يدور في الساحة ، لأنه لا الأحزاب ولا مؤسسات المجتمع المدني تحدثت عن تبعية الصيد للنهضة ، وحتى مواقف النهضة لا تدل على ذلك خاصة إذا راينا المرونة التي تعامل بها الغنوشي مع الأمر ، كإستعداده للقبول ببقاء الصيد وأيضا عدم ممانعته في رحيله لنزع فتائل التوتر ، ولو كان الارتباط متين بين
النهضة والصيد ما تراخت النهضة في الدفاع عن بقائه .


لكن الملفت أن الهمامي وفي آخر حواره أكد أن هناك شقا كبيرا داخل حركة النهضة ضد رحيل الحبيب الصيد وهو ما يتناقض مع حديثه عن تقاسم الأدوار.

نصرالدين السويلمي