مختارات

الأربعاء,7 أكتوبر, 2015
جوليان أسانج بن غربية

الشاهد_زينة الخميري تكشف امر العشرات الذين يتلقون الاجور من التلفزة ولا يباشرون عملهم ..والد سقراط الشارني سيكشف عن اخبار مهمة في حينها ..الازهر العكرمي اكتشف ان الاسلاميين ليسوا حلفاء للنداء..بسمة الخلفاوي اكتشفت ان النهضة والمؤتمر قتلا بلعيد .. منذر الحاج علي اكتشف ان الحكومة فشلت ..بن غريبة اكتشف قتلة بلعيد والبراهمي ، وسيكشف ميليشيات الفيسبوك وعناصر الاستخبارات الاجنبية ورجال اعمال وقتلة الشارني والمكي وبن مراد..

سلسلة من الاكتشافات وحالة من الاستكشاف تغزو تونس ، حزمة من الكشوف و تخمة من المعلومات الاستخبراتية تفيض هنا وتتناثر هناك .

استخبارات محلية وأخرى اقليمية تتابع بدهشة فيضان المعلومات ، وترْقب الاعلاميين والموضفين والعاطلين كيف تحولوا الى ارشيف استخباراتي يحتوي على كل شيء وبالتفصيل الممل ، سوق رائجة مثلها مثل “الروبافيكا” ، او سوق قطع السيارات المستعملة ، كل المطلوب موجود “غير حل فمك برك” .

الكل يملك المعلومة الغائبة عن الدولة ، لكن بأشكال متفاوتة ، منهم من يملك بعض المعلومات البسيطة المتعلقة بعشرة او عشرين عملية اغتيال ، ومنهم من يملك الطامة والعامة على غرار “جوليان أسانج بن غربية”.

نصرالدين السويلمي